دليل حرمة دفن ميت على ميت  |  استدراك على فتوى تزوجت آخر، وظهر زوجها  |  سحر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  حكم إيقاع الطلاق ثلاثاً مجموعة  |  بر الوالدين : أيها الآباء الأبناء  |  حكم زرع الشعر  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  383420089

 
 
هل صحيح أن الكوثر هو السيدة فاطمة رضي الله عنها؟
 
 كتاب القرآن الكريم وعلومه» التفسير وعلوم القرآن رقم الفتوى : 904 عدد الزوار : 112538
السؤال :
لقد سمعت من بعض العلماء في تفسير قول الله عز وجل: {إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ}. أي: فاطمة التي حملت الخير الكثير, فهل هذا التفسير صحيح؟

2008-02-29

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

 فإنَّ خير ما يفسِّر القرآنَ القرآنُ, ثم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم, ولقد أخرج الإمام مسلم وأبو داود والنسائي, عن أنَسٍ رضي الله عنه قال: (بينا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ذات يومٍ بين أظْهُرِنَا إذ أغْفَى إغْفَاءَةً ثمَّ رفع رأسه مُتَبَسِّمًا, فقلنا: ما أضْحَكَكَ يا رسولَ الله؟ قال: أُنْزِلَتْ عليَّ آنِفاً سورةٌ فقرأ: بسم الله الرَّحمن الرَّحيم {إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ}.

ثمَّ قال: «أتدرون ما الكوثر؟» فقلنا: الله ورسولهُ أعْلَمُ, قال: «فإنَّه نهرٌ وَعَدَنِيهِ ربِّي عزَّ وجلَّ, عليه خيرٌ كثيرٌ, هو حَوْضٌ تَرِدُ عليه أمَّتي يوم القيامةِ, آنِيَتُهُ عَدَدُ النُّجُومِ, فَيُخْتَلَجُ العبد منهم فأقولُ: ربِّ إنَّه من أمَّتِي, فيقول: ما تَدْري ما أحْدَثَ بعدك»).

وأخرج الإمام أحمد عن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الكوثرُ نهرٌ في الجنَّة حَافَّتَاهُ من ذهبٍ, مَجْرَاهُ على الياقوت والدُّرِّ, تُرْبَتُهُ أطيبُ من المسك, وماؤُهُ أحلى من العسل, وأشَدُّ بياضًا من الثَّلجِ».

وبناء عليه:

فيجب على المسلم قبل أن يفسِّر كلماتِ القرآن أن ينظر إلى تفسيرها من خلال القرآن, ثم من سنة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم, ثم بعد ذلك من أقوال المفسرين.

وإذا كان أصحاب سيدنا رسول الله عندما سئلوا عن الكوثر, قالوا: الله ورسوله أعلم, فنحن من باب أولى وأولى أن نُرجع الأمر إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم, ورسولُ الله صلى الله عليه وسلم عرَّفَنا ما هو الكوثر؟

وما ينبغي على المسلم أن يكون عاطفياً في تفسيره, وما ينبغي أن يكون سلطان الحب على القلب هو الموجِّه للعبد في تفسير القرآن العظيم.

فلو قلنا: من هذا الخير الكثير الذي أُعطيَه رسول الله صلى الله عليه وسلم السيدة فاطمة رضي الله عنها, فلا حرج. هذا, والله تعالى أعلم.

2008-05-04

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
الفتوى عدد الزيارات التاريخ
﴿أَلَيْسَ اللهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ﴾ 23 2019-03-18
﴿قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرَاً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى﴾ 22 2019-03-18
﴿وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرَاً﴾ 22 2019-03-18
﴿وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللهُ﴾ 1413 2019-02-12
إلقاء سيدنا موسى الألواح 858 2019-01-22
﴿فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى﴾ 5537 2019-01-17
كسوة المرأة 1028 2019-01-13
﴿مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللهُ﴾ 642 2019-01-10
﴿مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ﴾ 1064 2018-11-13
من هو الصاحب بالجنب والجار الجنب؟ 846 2018-11-02
 
المزيد
 
 
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT