قناتنا على تيليجرام  |  هل يعلم من يكفر بالله تعالى ماذا يترتب عليه؟  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  374184321

 
 
ما هو حكم صدقة التطوع, ومتى وقتها؟
 
 كتاب الزكاة» صدقة التطوع رقم الفتوى : 116 عدد الزوار : 40651
السؤال :
ما هو حكم صدقة التطوع, ومتى وقتها؟

2007-03-13

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فإنَّ صدقة التطوع مستحبة في جميع الأوقات, وذلك لقوله تعالى: {مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ الله قَرْضًا حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أضْعَافاً كَثِيرَةً}. ولقوله صلى الله عليه وسلم: (من أطعم جائعاً أطعمه الله من ثمار الجنة, ومن سقى مؤمناً على ظمأ سقاه الله عز وجل يوم القيامة من الرحيق المختوم, ومن كسا مؤمناً عارياً كساه الله من خُضْر الجنة). أي: ثيابها الخضر. رواه أبو داود والترمذي.

وتكون الصدقة حراماً إذا كان يعلم المتصدق أن آخذها يصرفها في معصية, وتكون واجبة إذا وجد المضطرَّ ومعه ما يطعمه فاضلاً عن حاجته.

وصدقة السر أفضل من صدقة العلانية أو الجهر, بخلاف الزكاة, لقوله صلى الله عليه وسلم: (صدقة السر تطفئ غضب الرب). رواه الطبراني.

ويستحب الإكثار من الصدقة في أوقات الحاجة, لقوله تعالى: {أو إطعام في يوم ذي مسغبة}.

ويسن التصدق عقب كل معصية, وتسن التسمية عند التصدق, لأن الصدقة عبادة لله عز وجل. هذا, والله تعالى أعلم.

 

2008-02-06

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT