اسم الله تعالى المهيمن  |  الربا من أخطر البلايا(1)  |  ما صحة الحديث :( يا علي, لا تنم إلا أن تأتي بخمسة أشياء)  |  تغسيل الميت المحروق  |  مصافحة المرأة لعموم البلوى  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  379328632

 
 
هل التكبير في العيد جماعةً بدعةٌ؟
 
 كتاب الآداب» سنن وآداب نبوية رقم الفتوى : 751 عدد الزوار : 21573
السؤال :
هل التكبير في العيد جماعةً بدعةٌ؟

2008-01-01

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:

فقد اتفقت كلمة الفقهاء على مشروعية التكبير في العيدين في الغدو إلى الصلاة, وفي إدبار الصلوات أيام الحج. ويندب التكبير سراً في عيد الفطر أثناء الذهاب إلى صلاة العيد, والتكبير جهراً في الأضحى, لإظهار شعائر الإسلام, وتذكير الآخرين بالتكبير. أما التكبير في أدبار الصلوات في يوم النحر وأيام التشريق: قال الحنفية بوجوبه على الرجال والنساء في الأصح مرة واحدة, وإن زاد عليها يكون فضلاً, عقب كل فرض. ومدة التكبير من فجر يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق, والتكبير يجب على الرجال والنساء خلف كل صلاة, سواء كانوا منفردين أو مسافرين أو مقتدين, والمسبوق يكبر وجوباً بعد قضاء ما فاته من الصلاة مع الإمام ولو ترك الإمام التكبير يكبر المقتدي.

وبناء عليه:

فالتكبير في العيدين عند جمهور الفقهاء سنة, وعند الحنفية واجب, وسواء كان بشكل إفرادي أو جماعي, ورفع الصوت به سنة عند الرجال دون النساء. هذا, والله تعالى أعلم.

2008-01-01

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT