اسم الله تعالى المهيمن  |  الربا من أخطر البلايا(1)  |  ما صحة الحديث :( يا علي, لا تنم إلا أن تأتي بخمسة أشياء)  |  تغسيل الميت المحروق  |  مصافحة المرأة لعموم البلوى  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  379476981

 
 
حكم شراء البيوت على الخارطة
 
 كتاب المعاملات المالية» السلم والاستصناع رقم الفتوى : 2422 عدد الزوار : 234139
السؤال :
ما حكم البيع على المخطط؟ وماذا يسمى هذا البيع؟

2009-10-18

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فحكم شراء البيوت أو المحلات أو المزارع وما شاكل ذلك على المخطط, الأصل فيه عدم الجواز, لأنه بيع المعدوم.

ولكن فقهاء الحنفية وبعض الفقهاء الآخرين أجازوا هذا العقد استحساناً على خلاف القياس, وأسموه عقد استصناع, يعني عقد على مبيع في الذمة شرط فيه العمل.

واستدلوا على ذلك بما روى البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم استصنع خاتماً يختم به الكتب, واستصنع كذلك منبراً بعدما تقدمت به السن, وصعب عليه الصعود إلى جذع الشجرة الذي كان يخطب عليه قبل ذلك.

وجاء في بدائع الصنائع: (وَأَمَّا جَوَازُهُ، فَالْقِيَاسُ: أَنْ لا يَجُوزَ؛ لأَنَّهُ بَيْعُ مَا لَيْسَ عِنْدَ الإِنْسَانِ، لا عَلَى وَجْهِ السَّلَمِ، وَقَدْ نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ بَيْعِ مَا لَيْسَ عِنْدَ الإِنْسَانِ، وَرَخَّصَ فِي السَّلَمِ، وَيَجُوزُ اسْتِحْسَانًا؛ لإِجْمَاعِ النَّاسِ عَلَى ذَلِكَ؛ لأَنَّهُمْ يَعْمَلُونَ ذَلِكَ فِي سَائِرِ الأَعْصَارِ مِنْ غَيْرِ نُكْرٍ، وَقَدْ قَالَ عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ: (إِنَّ اللَّهَ لا يَجْمَعُ أُمَّتِي عَلَى ضَلالَةٍ) [رواه الترمذي وابن ماجه]. وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: ما رأى المسلمون حسناً فهو عند الله حسن, وما رأوا سيئاً فهو الله سيئ [رواه أحمد والطبراني والحاكم]).

وبناء على ذلك:

فلا حرج من شراء البيوت أو المحلات على المخطط, إذا كانت المواصفات معلومة وواضحة ولا غموض فيها.

وتجدر الإشارة هنا إلى أنه لا يجوز للمشتري أن يبيع البيت أو المحلَّ إلا بعد استلامه, وإلا وقع في شبهة الربا, لأنه يبيع في الحقيقة مالاً بمال. هذا, والله تعالى أعلم.

 

2009-10-21

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT