ما صحة الحديث :( احذروا الأبيضين)؟  |  ما صحة الحديث :( يَا مُحَمَّدُ إِنَّا نَسْأَلُكَ عَنْ كَلِمَاتٍ أَعْطَاهُنَّ اللهُ ...)؟  |  «وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: صَدَقَ»  |  يأمرها زوجها بنزع الحجاب, وإلا طلقها  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  377064547

 
 
حكم التشويش على قارئ القرآن
 
 كتاب القرآن الكريم وعلومه» آداب تلاوة القرآن الكريم رقم الفتوى : 3315 عدد الزوار : 15075
السؤال :
ما حكم من يشوِّش على قارئ القرآن بحديث أو صوت؟

2010-09-24

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فإن الاستماع إلى تلاوة القرآن الكريم حين يُقرأ ـ إن لم يكن هناك عذر مشروع لترك الاستماع ـ واجب, ويقول ابن عابدين رحمه الله تعالى في حاشيته: الأصل أن الاستماع للقرآن فرض كفاية, لأنه لإقامة حقه, بأن يكون مُلْتَفِتاً إليه غير مضيِّع, وذلك يحصل بإنصات البعض, كما في ردِّ السلام.

ويُعذر المستمع بترك الاستماع لتلاوة القرآن الكريم، ولا يكون آثماً بذلك ـ بل الآثم هو التّالي، على ما ذكره ابن عابدين ـ إذا وقعت التِّلاوة بصوتٍ مرتفعٍ في أماكن الاشتغال، والمستمع في حالة اشتغالٍ، كالأسواق التي بُنيت ليتعاطى فيها النّاس أسباب الرّزق، والبيوت في حالة تعاطي أهل البيت أعمالهم من كنسٍ وطبخٍ ونحو ذلك، وفي حضرة ناسٍ يتدارسون الفقه، وفي المساجد، لأنَّ المساجد إنَّما بنيت للصّلاة, وقراءةُ القرآن تبعٌ للصّلاة، فلا تُترك الصَّلاة لسماع القرآن فيه.

وإنّما سقط إثم ترك الاستماع للقرآن في حالات الاشتغال دفعاً للحرج عن الناس. قال تعالى: { وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ } وإنَّما أثم القارئ بذلك، لأنَّه مضيِّعٌ لحرمة القرآن .

وبناء على ذلك:

فإذا كان القارئ للقرآن سراً أو جهراً في أماكن اشتغال الناس, فهو آثم إذا قرأ جهراً, لأنه ضيَّع حرمة القرآن, وإذا قرأ سراً فلا حرج على الآخرين لأنهم مشتغلون بأمورهم, فإذا تشوَّش التالي في هذه الحالة فعليه أن يقطع تلاوة القرآن الكريم تعظيماً للقرآن الكريم.

أما إذا كان قارئ القرآن الكريم في غير أماكن اشتغال الناس, فلا يجوز رفع الصوت في حضرة التالي حتى لا يشوِّش عليه إذا كان يقرأ سراً, وإذا كان يقرأ جهراً وجب الإصغاء إليه والاستماع, لقوله تعالى: {وَإِذَا قُرِئَ القُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُون}. هذا, والله تعالى أعلم.

 

2010-09-28

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
الفتوى عدد الزيارات التاريخ
من لم يجود القرآن آثم 31467 2013-11-27
قراءة القرآن الكريم في الليل أفضل أم في النهار؟ 41335 2012-10-22
هل يجب على المرأة ستر شعرها أثناء تلاوة القرآن؟ 18543 2011-09-03
التشويش على المصلي بقراءة القرآن 21603 2010-09-29
حكم تقبيل المصحف 42559 2010-03-23
قراءة القرآن مستلقياً 15747 2009-06-06
استماع القرآن الكريم عند النوم 28598 2009-01-29
ترتيل القرآن في الخطب والدروس 33056 2008-03-03
مس المصحف بغير طهارة 146495 2007-10-06
الوضوء لتلاوة القرآن من الجوال 15132 2007-07-28
 
المزيد
 
 
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT