﴿عَفَا اللهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ﴾  |  صور النساء على الواتس  |  قُوَّةِ سَمْعِهِ الشَّرِيفِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  جزاء الإحسان للوالدين  |  كيفية صلاة الجنازة  |  ما أجمل عمل لك يعرض على الله تعالى؟  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  374893491

 
 
ما السبب في تخصيص سيدنا عليٍّ بكلمة كرَّم الله وجهه؟
 
 كتاب الآداب» العلم وآداب المتعلم رقم الفتوى : 5165 عدد الزوار : 30044
السؤال :
ما هو السَّبب في تخصيص سيدنا عليٍّ رَضِيَ اللهُ عَنهُ بكلمة كرَّم اللهُ وجهه دون سائر الصَّحابة؟

2012-05-12

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

أولاً: يقول الله تعالى: {وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ المُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيم}. ويقول تعالى: {لَقَدْ رَضِيَ اللهُ عَنِ المُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ}.

ثانياً: يقول ابن كثير في تفسيره عند قول الله تعالى: {إِنَّ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً}: وَقَد غَلَبَ هذا في عِبارةِ كثيرٍ من النُّساخِ لِلكُتُبِ، أن يَفرِدَ عليَّاً رَضِيَ اللهُ عَنهُ، بِأَن يُقالَ: عليهِ السَّلامُ من دونِ سائِرِ الصَّحابَةِ، أو: كَرَّمَ اللهُ وَجهَهُ, وهذا وإِن كَانَ مَعنَاهُ صَحِيحَاً، لَكن يَنبَغِي أَن يُسَاوى بينَ الصحابَةِ في ذلك؛ فإنَّ هَذا مِن بَابِ التَّعظِيمِ والتَّكرِيمِ، فَالشَّيخَانِ وأَميرُ المؤمنينَ عثمانُ بن عفانٍ أَولَى بِذلِكَ مِنهُ، رضيَ اللهُ عنهم أجمعينَ.

وبناء على ذلك:

 فلا حرج من القولِ: كَرَّمَ اللهُ وَجهَهُ في حقِّ سيدنا عليٍّ, ولكن ما ينبغي الاقتصارُ عليه دون غيرِهِ, لأنَّ اللهَ تعالى كَرَّمَ وُجوهَ الصَّحابَةِ جميعاً بِشَرَفِ النَّظرِ إلى الحبيبِ الأعظمِ سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم, وما ثَبَتَ أنَّ هذه الجملة تُقالُ في حقِّ سيدنا عليٍّ رَضِيَ اللهُ عَنهُ لأنَّه ما سَجَدَ لِصَنمٍ, أو ما نَظَرَ إلى عَورتِهِ.

والأولى الاقتصار على عبارة (رَضِيَ اللهُ عَنهُ) لأنَّها موافقةٌ للقرآنِ الكريمِ. هذا, والله تعالى أعلم.

2012-05-12

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT