غضبه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  في عظيم شجاعته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  لعبة البرجيس  |  عقد الزواج على الواتس  |  أجَّره البيت بشرط القرض  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  380093080

 
 
البيع على الإنترنت
 
 كتاب المعاملات المالية» أحكام البيوع رقم الفتوى : 2081 عدد الزوار : 11588
السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. شيخي الكريم أطال الله عمرك وزادك علما أود أن استفتي: إنني أملك موقع على الإنترنيت, وهذا الموقع متخصص بالبيع والشراء, السؤال أنني أعرض أدوات كهربائية, وعندما يأتيني طلب أشتري من شركة من الشركات وأقوم بتسليمها, وأنا أتقاضى نسبة على البيع, فهل هذا جائز؟ أرجو الرد. وشكراً.

2009-05-30

الاجابة :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

الجواب: الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن من شروط صحة عقد البيع أن تبيع ما تملك، فما لا تملكه وما لم يدخل في ضمانك لا يجوز بيعه، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يَحِلُّ سَلَفٌ وَبَيْعٌ، وَلا شَرْطَانِ فِي بَيْعٍ، وَلا رِبْحُ مَا لَمْ يُضْمَنْ، وَلا بَيْعُ مَا لَيْسَ عِنْدَكَ) رواه أحمد وأبو داود والترمذي وقال: حديث حسن صحيح.

وبناء على ذلك:

فلا يجوز لك أن تبيع سلعة (ما) إلا بعد أن تملكها وتدخل في ضمانك، وإلا فعقود البيع فاسدة يجب فسخها. هذا، والله تعالى أعلم.

 

2009-06-06

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT