30- ما صحة الحديث: (لا يأتي على الميت أشد من الليلة الأولى....)  |  ما صحة الحديث :( إن في الجنة ثمرة أكبر من التفاح.....)؟  |  صلاح الأبوين أمان للذرية  |  قطعت رحمها بسبب التركة  |  الاحتفال بأعياد غير المسلمين وتهنئتهم بها  |  يا أيها العبد المذنب الخطاء  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  375790325

 
 
قضاء سنة الفجر
 
 كتاب الصلاة» قضاء الفوائت رقم الفتوى : 6071 عدد الزوار : 34674
السؤال :
سنة صلاة الفجر هل تقضى أم لا؟

2014-01-01

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

أولاً: سُنَّةُ صَلاةِ الفَجرِ من آكَدِ السُّنَنِ، وذلكَ للحَديثِ الشَّريفِ الذي رواه الإمام مسلم عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عنها، عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «رَكْعَتَا الْفَجْرِ خَيْرٌ مِن الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا».

ثانياً: ومن السُّنَّةِ أن يَقرَأَ فيهِما المُصَلِّي بَعدَ سُورَةِ الفَاتِحَةِ سُورَةَ (الكَافِرونَ) في الرَّكعَةِ الأولى، وفي الثَّانِيَةِ الفَاتِحَةَ وسُورَةَ (الإخلاصِ) لما وَرَدَ في الحَديثِ الشَّريفِ الذي رواه الإمام أحمد عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهُما قَالَ: رَمَقْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ شَهْراً، فَكَانَ يَقْرَأُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ قَبْلَ الْفَجْرِ: قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ، وَقُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ.

ثالثاً: إذا فاتَتْ سُنَّةُ الفَجرِ فإنَّها تُقضى؛

ذَهَبَ الحَنَفِيَّةُ إلى أنَّ عُمومَ السُّنَنِ إذا فاتَتْ عَنْ وَقْتِهَا فإنَّها لا تُقضى، إلا سُنَّةَ الفَجرِ إذا فاتَتْ معَ فَرْضِهَا بَعدَ طُلوعِ الشَّمسِ في وَقتِ الضُّحى فإنَّها تُقضى، وأمَّا إذا فَاتَتِ المُصَلِّي سُنَّةَ الفَجرِ وَحدَها فلا يَقضيها قَبلَ طُلوعِ الشَّمسِ ولا بَعدَها، لأنَّهُ ما ثَبَتَ أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ أدَّاها في غَيرِ وَقتِها على الانفِرادِ، وإنَّما قَضاها تَبَعاً للفَرضِ لَيلَةَ التَّعريسِ، وَكَذَلِكَ إِذَا أَخَّرَ قَضَاءَ فَرْضِهَا إلى مَا بَعْدَ الظُّهْرِ، فَإِنَّهَا لَا تُقْضَى.

وذَهَبَ المالِكِيَّةُ إلى قَضاءِ سُنَّةِ الفَجرِ سَواءٌ فَاتَتْ معَ الفَريضَةِ أم لا.

وقالَ الشَّافِعِيَّةُ في الأظهَرِ من المَذهَبِ: يُستَحَبُّ قَضاؤُها مُطْلَقَاً.

وقالَ الحَنابِلَةُ بأنَّ صَلاةَ سُنَّةِ الفَجرِ تُقضى إذا فاتَتْ، ولو لِوَحْدِها.

وبناء على ذلك:

 فَسُنَّةُ الفَجرِ إذا فاتَتْ لِوَحْدِها تُقضى عِندَ جُمهورِ الفُقَهاءِ ما عَدا الحَنَفِيَّة، وإذا فاتَتْ معَ الفَريضَةِ فإنَّها تُقضى بإجماعِ الفُقَهاءِ. هذا، والله تعالى أعلم.

 

2014-01-01

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT