تحلية المصحف الشريف  |  45ـ ﴿وَأَنْزَلَ اللهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ﴾  |  زكاة العسل  |  الزواج من الخامسة  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  376696492

 
 
عقوبة القاتل عمداً وهل له توبة؟
 
 كتاب الجنايات والحدود» أحكام القتل والإجهاض رقم الفتوى : 231 عدد الزوار : 8598
السؤال :
رجل قتل آخر عمداً, فهل هو خالد في النار أم لا؟ فإن كان الجواب خالداً في النار فكيف نوفق بين هذا وقوله تعالى: {قُلْ يا عِبَادِيَ الَّذِينَ أسْرَفُوا عَلَى أنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا} [الزمر: 53].؟ وإن كان الجواب ليس خالداً في النار, فكيف نوفق بين هذا وقوله تعالى: {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} [النساء: 93]؟

2007-03-20

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

 قتل المؤمن عمداً والعياذ بالله تعالى كبيرة من الكبائر ومعصية من أعظم المعاصي, ولكن الدلائل متضافرة على أن قاتل العمد إن تاب إلى الله عز وجل لا يخلد في النار. ومن شروط التوبة تمكين نفسه للقضاء بإقامة حد الله عز وجل عليه, أو بعفو الورثة عنه. والله تعالى يقبل التوبة عن عباده, ولو كانت المعصية كبيرة من الكبائر, وذلك لقوله تعالى: { إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ} [النساء: 48]. ولقوله تعالى: { قُلْ يا عِبَادِيَ الَّذِينَ أسْرَفُوا عَلَى أنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا} [الزمر: 53]. ولقوله تعالى: {وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا}. فإذا تاب قاتل العمد إلى الله توبة نصوحاً, وكما قلنا مَكَّنَ نفسه للقصاص, أو حصل على العفو بالمصالحة مع ورثة المقتول, وأكثر من العمل الصالح بعد ذلك, فالمرجو من الله تعالى أن يبدل الله سيئاته حسنات, وهذا ما عليه جمهور الأمة. وأما قوله تعالى: {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}. فهو محمول على المكث الطويل في نار جهنم والعياذ بالله تعالى, أو هو محمول على من استحل ما حرم الله تعالى ألا وهو القتل بغير حق, لأن استحلال الحرام كفر والعياذ بالله تعالى. وهناك فارق بين ارتكاب الكبيرة مع الاعتقاد بحرمتها, وبين ارتكابها مع الاعتقاد بحلها والعياذ بالله, فإن ارتكب جريمة القتل مع الاعتقاد بحل ذلك فقد كفر والعياذ بالله, وإلا فهو فاسق, ولا يكون من الخالدين في النار. هذا, والله تعالى أعلم.

2007-05-02

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
الفتوى عدد الزيارات التاريخ
حكم القتل الخطأ 4803 2017-12-08
إلزام الزاني بالزواج من الزانية 2313 2016-04-19
حكم إسقاط الحمل من جريمة اغتصاب 34828 2012-04-21
هل يجوز للمرأة المسلمة أن تقتل نفسها إذا خشيت الاعتداء عليها؟ 28740 2012-04-14
هل يسقط القصاص بالعفو؟ 22022 2012-03-14
قَتل وهو دون سن التكليف 17890 2012-01-10
انتحر بسبب المشاكل, فهل يلحق المتسبِّب إثم 18921 2011-12-07
من يتحمل مسؤولية هذا المريض؟ 22687 2011-08-14
تزوجها سراً, وأفشت خبر زواجها لزوجته 46548 2011-07-19
قتل نفسه خطأ, فهل يترتب على ورثته شيء؟ 41224 2011-06-25
 
المزيد
 
 
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT