30- ما صحة الحديث: (لا يأتي على الميت أشد من الليلة الأولى....)  |  ما صحة الحديث :( إن في الجنة ثمرة أكبر من التفاح.....)؟  |  صلاح الأبوين أمان للذرية  |  قطعت رحمها بسبب التركة  |  الاحتفال بأعياد غير المسلمين وتهنئتهم بها  |  يا أيها العبد المذنب الخطاء  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  375805002

 
 
138ـ كلمة شهر شعبان 1439: سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في شعبان
 
138ـ كلمة شهر شعبان 1439: سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في شعبان

بسم الله الرحمن الرحيم 

138ـ كلمة شهر شعبان 1439: سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في شعبان

مقدمة الكلمة:

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَيَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: هَذَا شَهْرُ شَعْبَانَ قَدْ أَدْرَكَكُمْ، فَاسْتَغِلُّوهُ بِالصِّيَامِ وَفِعْلِ الخَيْرَاتِ، مُتَأَسِّينَ بِسَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، فَهُوَ مِنْ مَوَاسِمِ الخَيْرِ التي يَجِبُ عَلَى المُسْلِمِ أَنْ يَسْتَغِلَّهَا، كَمَا يَجِبُ عَلَى مَنْ فَاتَهُ شَيْءٌ مِنْ رَمَضَانَ فَأَفْطَرَهُ لِعُذْرٍ، أَو لِغَيْرِ عُذْرٍ، أَنْ يَتَدَارَكَ نَفْسَهُ وَيَصُومَهُ قَبْلَ مَجِيءِ شَهْرِ الخَيْرِ وَالإِحْسَانِ، شَهْرِ رَمَضَانَ المُبَارَكِ.

يَقُولُ ابْنُ رَجَبٍ رَحِمَهُ اللهُ تعالى: وَلَمَّا كَانَ شَعْبَانُ كَالمُقَدِّمَةِ لِرَمَضَانَ شُرِعَ فِيهِ مَا يُـشْرَعُ في رَمَضَانَ مِنَ الصِّيَامِ وَقِرَاءَةِ القُرْآنِ، لِيَحْصُلَ التَّأَهُّبُ لِتَلَقِّي رَمَضَانَ، وَتَرْتَاضَ النُّفُوسُ بِذَلِكَ عَلَى طَاعَةِ الرَّحْمَنِ.

رُوِينَا بِإِسْنَادٍ ضَعِيفٍ عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: كَانَ المُسْلِمُونَ إِذَا دَخَلَ شَعْبَانُ انْكَبُّوا عَلَى المَصَاحِفِ فَقَرَؤُوهَا، وَأَخْرَجُوا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ تَقْوِيَةً للضَّعِيفِ وَالمِسْكِينِ عَلَى صِيَامِ رَمَضَانَ.

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: لِنَسْتَغِلَّ هَذَا الشَّهْرَ المُبَارَكَ، وَلْنُودِعْ فِيهِ مِنَ الأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ مَا اسْتَطَعْنَا، وَرَحِمَ اللهُ تعالى مَنْ قَالَ:

مَـضـَى رَجَبٌ وَمَا أَحْسَنْتَ فِيهِ    ***   وَهَذَا شَهْرُ شَـعْـبَـانَ المُبَــارَك

فَيَــــا مَنْ ضَيَّعَ الأَوْقَاتِ جَهْلَاً   ***   بِحُرْمَتِهَا أَفِقْ وَاحْذَرْ بَـــوَارَك

فَسَوْفَ تُفَارِقُ اللَّذَّاتِ قَــــسْرَاً   ***   وَيُخْلِي المَوْتُ كُرْهَاً مِنْــكَ دَارَك

تَدَارَكْ مَا اسْتَطَعْتَ مِنَ الخَطَايَـا   ***   بِتَوْبَةِ مُخْلِصٍ وَاجْعَلْ مَـــدَارَك

عَلَى طَلَبِ السَّلَامَةِ مِنْ جَحِيــمٍ   ***   فَخَيْرُ ذَوِي الجَرَائِمِ مَنْ تَدَارَك

سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في شَعْبَانَ:

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: أَظَلَّ شَهْرُ شَعْبَانَ بِإِشْرَاقَتِهِ، وَقَدْ قَالَ فِيهِ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ عِنْدَمَا سُئِلَ عَنْ صِيَامِ شَهْرِ شَعْبَانَ.

فَقَالَ: «ذَاكَ شَهْرٌ يَغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ، وَهُوَ شَهْرٌ تُرْفَعُ فِيهِ الْأَعْمَالُ إِلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ، فَأُحِبُّ أَنْ يُرْفَعَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ» رواه الإمام أحمد عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا.

وروى الإمام مسلم عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ المُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، أَنَّهَا قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ: لَا يُفْطِرُ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ: لَا يَصُومُ، وَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ قَطُّ إِلَّا رَمَضَانَ، وَمَا رَأَيْتُهُ فِي شَهْرٍ أَكْثَرَ مِنْهُ صِيَامَاً فِي شَعْبَانَ.

وروى الترمذي عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا، أَنَّهَا قَالَتْ: مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ فِي شَهْرٍ أَكْثَرَ صِيَامَاً مِنْهُ فِي شَعْبَانَ، كَانَ يَصُومُهُ إِلَّا قَلِيلَاً، بَلْ كَانَ يَصُومُهُ كُلَّهُ.

وروى الترمذي أَيْضَاً عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ إِلَّا شَعْبَانَ وَرَمَضَانَ.

شَهْرُ شَعْبَانَ شَهْرُ القُرَّاءِ:

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: لِنَسْتَغِلَّ هَذَا الشَّهْرَ المُبَارَكَ بِالصِّيَامِ، وَتِلَاوَةِ القُرْآنِ الكَرِيمِ، لِأَنَّ سَلَفَ هَذِهِ الأُمَّةِ كَانُوا يُجِدُّونَ فِيهِ، وَيَتَهَيَّؤُونَ فِيهِ لِرَمَضَانَ.

يَقُولُ سَلَمَةُ بْنُ كُهَيْلٍ: كَانَ يُقَالُ: شَهْرُ شَعْبَانُ شَهْرُ القُرَّاءِ.

وَكَانَ حَبِيبُ بْنُ أَبِي ثَابِتٍ إِذَا دَخَلَ شَعْبَانُ قَالَ: هَذَا شَهْرُ القُرَّاءِ.

وَكَانَ عَمْرُو بْنُ قَيْسٍ المَلَائِيِّ إِذَا دَخَلَ شَعْبَانُ أَغْلَقَ حَانُوتَهُ وَتَفَرَّغَ لِقِرَاءَةِ القُرْآنِ.

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: إِنَّ أَفْضَلَ النَّوَافِلِ القَوْلِيَّةِ وَأَهَمَّهَا تِلَاوَةُ القُرْآنِ الكَرِيمِ، وَالمُوَاظَبَةُ عَلَى ذَلِكَ، قَالَ تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرَّاً وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ * لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ﴾.

روى الترمذي عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَيُّ العَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللهِ؟

قَالَ: «الحَالُّ المُرْتَحِلُ».

قَالَ: وَمَا الحَالُّ المُرْتَحِلُ؟

قَالَ: «الَّذِي يَضْرِبُ مِنْ أَوَّلِ القُرْآنِ إِلَى آخِرِهِ، كُلَّمَا حَلَّ ارْتَحَلَ».

وروى أَيْضَاً عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «مَا أَذِنَ اللهُ (أَيْ: مَا أَصْغَى وَمَا اسْتَمَعَ) لِعَبْدٍ فِي شَيْءٍ أَفْضَلَ مِنْ رَكْعَتَيْنِ يُصَلِّيهِمَا، وَإِنَّ البِرَّ لَيُذَرُّ (أَيْ: يُنْثَرُ وَيُفَرَّقُ) عَلَى رَأْسِ العَبْدِ مَا دَامَ فِي صَلَاتِهِ (أَيْ: يُنْزِلُ الرَّحْمَةَ وَالثَّوَابَ الَّذِي هُوَ أَثَرُ الْبِرِّ عَلَى المُصَلِّي) وَمَا تَقَرَّبَ العِبَادُ إِلَى اللهِ بِمِثْلِ مَا خَرَجَ مِنْهُ» ـ قَالَ أَبُو النَّضْرِ: يَعْنِي القُرْآنَ ـ.

وروى كَذَلِكَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «يَقُولُ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ: مَنْ شَغَلَهُ الْقُرْآنُ عَنْ ذِكْرِي وَمَسْأَلَتِي أَعْطَيْتُهُ أَفْضَلَ مَا أُعْطِي السَّائِلِينَ؛ وَفَضْلُ كَلَامِ اللهِ عَلَى سَائِرِ الكَلَامِ كَفَضْلِ اللهِ عَلَى خَلْقِهِ».

خَاتِمَةٌ ـ نَسْأَلُ اللهَ تعالى حُسْنَ الخَاتِمَةَ ـ:

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: في هَذِهِ الأَزْمَةِ التي شَغَلَتِ العِبَادَ وَالبِلَادَ عَنْ كَثِيرٍ مِنَ الطَّاعَاتِ أَقُولُ: السَّعِيدُ مَنِ انْشَغَلَ بِنَفْسِهِ وَأَهْلِ بَيْتِهِ، مُتَمَثِّلَاً قَوْلَ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارَاً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ﴾.

السَّعِيدُ مَنْ سَلَكَ طَرِيقَ النَّجَاةِ، روى الترمذي عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، مَا النَّجَاةُ؟

قَالَ: «امْلِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ، وَلْيَسَعْكَ بَيْتُكَ، وَابْكِ عَلَى خَطِيئَتِكَ».

وَكُونُوا عَلَى يَقِينٍ بِأَنَّ أَخْسَرَ النَّاسِ صَفْقَةً مَنِ انْشَغَلَ بِالنَّاسِ عَنْ نَفْسِهِ، وَأَخْـسَرُ مِنْهُ صَفْقَةً مَنِ انْشَغَلَ بِنَفْسِهِ عَنِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ.

وَكُونُوا عَلَى يَقِينٍ بِأَنَّ عَلَامَةَ إِعْرَاضِ اللهِ عَنِ العَبْدِ انْشِغَالُهُ بِمَا لَا يَعْنِيهِ، وَمِنْ عَلَامَةِ الإِفْلَاسِ كَثْرَةُ الحَدِيثِ عَنِ النَّاسِ، وَمِنِ اسْتَأْنَسَ بِالخَلْقِ، وَاسْتَوْحَشَ مِنْ خَلْوَتِهِ، فَلْيَعْلَمْ أَنَّهُ لَا يَصْلُحُ للهِ تعالى.

اللَّهُمَّ وَفِّقْنَا لِاغْتِنَامِ أَنْفَاسِ أَعْمَارِنَا في طَاعَاتِكَ. آمين.

**    **    **

تاريخ الكلمة:

الثلاثاء: 1/ شعبان /1439هـ ، الموافق: 17/نيسان / 2018م

 
التصنيف : كلمة الشهر تاريخ الإضافة : 2018-04-15 عدد الزوار : 59
المؤلف : أحمد النعسان
 
 
 
 
اضافة تعليق
 
الرجاء كتابة الاسم
الاسم : *
الرجاء كتابة البريد الالكتروني الخاص بك
البريد الالكتروني : *
الرجاء كتابة عنوان للتعليق
عنوان التعليق : *
الرجاء كتابة نص التعليق
نص التعليق : *

 
مواضيع ضمن القسم
 
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT