اسم الله تعالى المهيمن  |  الربا من أخطر البلايا(1)  |  ما صحة الحديث :( يا علي, لا تنم إلا أن تأتي بخمسة أشياء)  |  تغسيل الميت المحروق  |  مصافحة المرأة لعموم البلوى  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  379391381

 
 
53ـ مشكلات وحلول: اشترطت على زوجها أن لا يتزوَّج عليها
 
53ـ مشكلات وحلول: اشترطت على زوجها أن لا يتزوَّج عليها

بسم الله الرحمن الرحيم

سؤال: هل يجوز للمرأة أن تشترط على زوجها أثناء العقد أن لا يتزوَّج عليها؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد روى الإمام الترمذي عن كَثِيرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَوْفٍ المُزَنِيُّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال: (المُسْلِمُونَ عَلَى شُرُوطِهِمْ، إِلا شَرْطًا حَرَّمَ حَلالًا أَوْ أَحَلَّ حَرَامًا).

وروى الإمام البخاري ومسلم عَن السيدة عائِشَةَ رضي الله عنها، أنَّ النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم قال: (مَا بَالُ أَقْوَامٍ يَشْتَرِطُونَ شُرُوطًا لَيْسَ فِي كِتَابِ اللَّهِ، مَنْ اشْتَرَطَ شَرْطًا لَيْسَ فِي كِتَابِ اللَّهِ فَلَيْسَ لَهُ، وَإِنْ اشْتَرَطَ مِائَةَ مَرَّةٍ).

وروى الإمام البخاري عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (أَحَقُّ الشُّرُوطِ أَنْ تُوفُوا بِهِ مَا اسْتَحْلَلْتُمْ بِهِ الفُرُوجَ).

ومن خلال هذا اختلف الفقهاء في مثل هذا الشرط، هل هو مُلزمٌ للزوج أم ليس بمُلزم، وهل يؤثر على صحة العقد أم لا؟

فذهب جمهور الفقهاء إلى أنَّ هذا الشرط لا يؤثِّر في صحة العقد، والعقد يكون صحيحاً، إلَّا أنَّهم اختلفوا هل هذا الشرط مُلزمٌ أم لا؟

ذهب جمهور الفقهاء إلى أنَّ هذا الشرط ليس بملزم، لأنَّه يحرِّم الحلال، ولأنَّ الشرع لا يقتضيه، وليس من مصلحة العقد ولا مقتضاه. وبإمكان المرأة إذا تضرَّرت بزواج زوجها عليها أن تطلب منه المخالعة.

وخالف في ذلك الحنابلة وقالوا: الزواج صحيح والشرط مُلزِم للزوج يجب الوفاء به، لأنَّ الله تعالى يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالعُقُودِ}. ولأنَّ النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم يقول: (أَحَقُّ الشُّرُوطِ أَنْ تُوفُوا بِهِ مَا اسْتَحْلَلْتُمْ بِهِ الفُرُوجَ).

وبناء على ذلك:

فهذا الشرط لا يؤثر على صحة العقد، وعند جمهور الفقهاء هو شرط غير مُلزِم للزوج، خلافاً للسادة الحنابلة الذين قالوا بوجوب التزام الزوج بهذا الشرط. هذا، والله تعالى أعلم.  

**      **      **

تاريخ المقال:

الخميس: 15/ربيع الثاني/1433 هـ الموافق: 8/آذار /2012م

 

 

 
التصنيف : مشكلات و حلول تاريخ الإضافة : 2012-03-08 عدد الزوار : 61452
المؤلف : أحمد النعسان
 
 
 
 
اضافة تعليق
 
الرجاء كتابة الاسم
الاسم : *
الرجاء كتابة البريد الالكتروني الخاص بك
البريد الالكتروني : *
الرجاء كتابة عنوان للتعليق
عنوان التعليق : *
الرجاء كتابة نص التعليق
نص التعليق : *

 
مواضيع ضمن القسم
 
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT