يا صاحب القيل والقال، ماذا تزرع من قولك؟  |  زواج الأقارب  |  أخذ الربا في حالة الاضطرار  |  فإن تسلم فلك مهري، ولا أسألك غيره  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  371770898

 
 
قالت سرحني قال سرحتك
 
 كتاب الأحوال الشخصية» أحكام الطلاق رقم الفتوى : 8207 عدد الزوار : 850
السؤال :
امرأة قالت لزوجها: سرحني، فقال لها: سرحتك، ولم يقصد بذلك طلاقاً، فهل يقع الطلاق على الزوجة بلفظ: سرحتك؟

2017-07-05

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَأَلْفَاظُ الطَّلَاقِ إِمَّا أَنْ تَكُونَ صَرِيحَةً، وَإِمَّا أَنْ تَكُونَ كِنَايَةً، فَإِذَا كَانَ اللَّفْظُ صَرِيحَاً فَلَا يَحْتَاجُ إلى نِيَّةٍ، وَيَقَعُ بِهِ الطَّلَاقُ نَوَى الزَّوْجُ أَمْ لَمْ يَنْوِ، وَأَمَّا إِذَا كَانَ اللَّفْظُ كِنَايَةً فَلَا يَقَعُ الطَّلَاقُ إِلَّا بِالنِّيَّةِ.

وَاخْتَلَفَ الفُقَهَاءُ في لَفْظَيْنِ، هَلْ هُمَا كِنَائِيَّانِ في الطَّلَاقِ، أَمْ صَرِيحَانِ، هَذَانِ اللَّفْظَانِ هُمَا: سرَّحْتُكِ، وَفَارَقْتُكِ.

ذَهَبَ جُمْهُورُ الفُقَهَاءِ إلى أَنَّ هَذَيْنِ اللَّفْظَيْنِ مِنْ أَلْفَاظِ الكِنَايَةِ في الطَّلَاقِ، لِعَدَمِ اشْتِهَارِ الطَّلَاقِ فِيهِمَا، وَيُسْتَعْمَلَانِ في الطَّلَاقِ وَفي غَيْرِهِ.

وَخَالَفَ الشَّافِعِيَّةُ الجُمْهُورَ في القَوْلِ المَشْهُورِ عِنْدَهُمْ، إلى أَنَّ أَنَّهُمَا لَفْظَانِ صَرِيحَانِ في الطَّلَاقِ، لِوُرُودِهِمَا في القُرْآنِ الكَرِيمِ، قَالَ تعالى: ﴿وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحَاً جَمِيلَاً﴾. وَقَالَ تعالى: ﴿وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللهُ كُلَّاً مِنْ سَعَتِهِ﴾.

وبناء على ذلك:

فَإِذَا قَالَ الرَّجُلِ لَزْوَجِتِهِ: سَرَّحْتُكِ، وَلَمْ يَقْصِدْ بِذَلِكَ طَلَاقَاً، لَا يَقَعُ بِذَلِكَ الطَّلَاقُ عَلَى الزَّوْجَةِ عِنْدَ جُمْهُورِ الفُقَهَاءِ، مَا لَمْ يَنْوِ الطَّلَاقَ، خِلَافَاً للشَّافِعِيَّةِ الذينَ قَالُوا بِوُقُوعِ الطَّلَاقِ عَلَيْهَا، لِأَنَّهُ لَفْظٌ صَرِيحٌ مِنْ أَلْفَاظِ الطَّلَاقِ لَا يَحْتَاجُ إلى نِيَّةٍ. هذا، والله تعالى أعلم.

 

2017-07-05

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT