أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

1621 - نوى جمع طواف الإفاضة والوداع

18-12-2008 8802 مشاهدة
 السؤال :
 2008-12-18
بعد النزول من عرفات رأيتُ زحاماً شديداً عند طواف الإفاضة، فنويت الجمع بينه وبين طواف الوداع، فهل صح طواف الوداع أم لا؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 1621
 2008-12-18

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فطواف الإفاضة ركن من أركان الحج وذلك لقوله تعالى: {وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيق}.

وأما طواف الوداع فهو واجب من واجبات الحج عند جمهور الفقهاء ما عدا المالكية حيث قالوا بسنيته، ودليل جمهور الفقهاء أمرُ النبي صلى الله عليه وسلم، روى ابْنُ عَبَّاسٍ رضي الله عنه قَالَ: (أُمِرَ النَّاسُ أَنْ يَكُونَ آخِرُ عَهْدِهِمْ بِالْبَيْتِ إِلا أَنَّهُ خُفِّفَ عَنْ الْمَرْأَةِ الْحَائِضِ) رواه مسلم.

واستدل المالكية على سنيته بنفس الحديث: (إِلا أَنَّهُ خُفِّفَ عَنْ الْمَرْأَةِ الْحَائِضِ) وقالوا: لو وجب لم يجز للحائض تركه.

وبناء على ذلك:

فلا يجمع بين طواف الركن وطواف الواجب بنية واحدة، فمن جمع بينهما بنية واحدة فإنه يقع عن طواف الإفاضة عند جمهور الفقهاء ولا يجزئ عن طواف الوداع عند من قال بوجوبه أو بسنيته. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
8802 مشاهدة