صلاة الملائكة على الإنسان  |  تقصير الزوج في معاشرة الزوجة  |  طهور العبد قبل موته  |  اسم الله تعالى الغفار  |  اسم الله تعالى القهار  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  370628968

 
 
حكم إسقاط الحمل من جريمة اغتصاب
 
 كتاب الجنايات والحدود» أحكام القتل والإجهاض رقم الفتوى : 5073 عدد الزوار : 27085
السؤال :
هل يجوزُ للمرأةِ المسلمةِ أن تُسقِطَ حملها إذا تمَّ اغتصابُها من قِبلِ رجلٍ فاسقٍ فاجرٍ ما تمكَّنت من ردِّه عنها؟

2012-04-21

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

أولاً: المرأةُ المسلمةُ التي تمَّ اغتصابُها من قِبَلِ رجلٍ فاسقٍ فاجرٍ، بعد أن بَذَلَت ما في وُسعِها لِردِّه عنها، لا يضرُّها هذا الاعتداء في دِينِهَا ولا في أخلاقِهَا، ولا ذَنبَ عليها ولا إثم، لقوله تعالى: {إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ}. ويقول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (إِنَّ اللهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي الخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ) رواه ابن ماجه عَنْ أَبِي ذَرٍّ الْغِفَارِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنهُ.

ثانياً: ما من مصيبةٍ تقعُ على المسلِمِ أو المسلمَةِ إلا كفَّرَ الله تعالى بها من خطاياهما، لقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (مَا يُصِيبُ المُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلا وَصَبٍ، وَلا هَمٍّ، وَلا حُزْنٍ، وَلا أَذًى، وَلا غَمٍّ، حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا، إِلا كَفَّرَ اللهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ) رواه الإمام البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ.

ثالثاً: الإجهاضُ بعدَ نفخِ الرُّوحِ حرامٌ شرعاً، ولو كان الحملُ من زنى، لأنَّ النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ردَّ المرأة التي زنت واستوجبت إقامةَ الحدِّ عليها حتى تَضَعَ حَملَهَا، وما أمرها رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم بإسقاطِ حَملِهَا.

رابعاً: اختَلَفَ الفقهاءُ في حُكمِ الإجهاضِ قبل نفخِ الروحِ، فمنهُم مَن أَجازَهُ قَبلَ الأربعينَ يوماً، ومنهم مَن أَجازَهُ قَبلَ نَفخِ الروحِ لِعُذرٍ.

وبناء على ذلك:

 فما دامتِ المرأةُ اغتُصِبَت مِن قِبَلِ رَجُلٍ فاسقٍ فاجرٍ ـ أسأل الله تعالى أن ينتقمَ منه عاجلاً غيرَ آجلٍ ـ ولم تتمكَّن من ردِّه عنها، فليست بآثمةٍ، ويجوزُ لها إسقاطُ هذا الحملِ وخاصَّةً قبل الأربعينَ يوماً، وهذه رُخصةٌ يجوزُ الأخذُ بها بسببِ هذا العذرِ، وإلا فلا يجوزُ إسقاطُهُ ولو قبلَ الأربعينَ يوماً. هذا، والله تعالى أعلم.

2012-04-21

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
الفتوى عدد الزيارات التاريخ
إلزام الزاني بالزواج من الزانية 1595 2016-04-19
هل يجوز للمرأة المسلمة أن تقتل نفسها إذا خشيت الاعتداء عليها؟ 27468 2012-04-14
هل يسقط القصاص بالعفو؟ 21293 2012-03-14
قَتل وهو دون سن التكليف 17464 2012-01-10
انتحر بسبب المشاكل, فهل يلحق المتسبِّب إثم 18445 2011-12-07
من يتحمل مسؤولية هذا المريض؟ 22262 2011-08-14
تزوجها سراً, وأفشت خبر زواجها لزوجته 45919 2011-07-19
قتل نفسه خطأ, فهل يترتب على ورثته شيء؟ 40841 2011-06-25
هل الإجهاض قتل نفس؟ 77170 2011-04-30
حكم دفع الدية من الزكاة 75305 2011-02-14
 
المزيد
 
 
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT