ما صحة الحديث :( احذروا الأبيضين)؟  |  ما صحة الحديث :( يَا مُحَمَّدُ إِنَّا نَسْأَلُكَ عَنْ كَلِمَاتٍ أَعْطَاهُنَّ اللهُ ...)؟  |  «وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: صَدَقَ»  |  يأمرها زوجها بنزع الحجاب, وإلا طلقها  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  377066011

 
 
العروة الوثقى
 
 كتاب القرآن الكريم وعلومه» التفسير وعلوم القرآن رقم الفتوى : 7185 عدد الزوار : 1101
السؤال :
يقول الله تعالى: ﴿لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ باللهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا واللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾. فما هو المقصود بالعروة الوثقى في هذه الآية الكريمة؟

2016-02-21

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَقَوْلُهُ تعالى: ﴿لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ باللهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا واللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾. هُوَ خَبَرٌ يَتَضَمَّنُ مَعْنَى النَّهْيِ، أَيْ: لا تُكْرِهُوا أَحَدَاً على الدُّخُولِ في دِينِ اللهِ عزَّ وجلَّ.

والإِكْرَاهُ هُوَ إِلْزَامُ الغَيْرِ فِعْلاً لا يَرَى فِيهِ خَيْرَاً، وَلَكِنْ: ﴿قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ﴾. أَيْ: تَمَيَّزَ الإِيمَانُ من الكُفْرِ بالآيَاتِ الوَاضِحَةِ، وَدَلَّتِ الدَّلائِلُ على أَنَّ الإِيمَانَ رُشْدٌ يُوصِلُ إلى السَّعَادَةِ الأَبَدِيَّةِ، والكُفْرَ غَيٌّ وَضَلالٌ يُوصِلُ إلى الشَّقَاوَةِ السَّرْمَدِيَّةِ؛ والعَاقِلُ مَتَى تَبَيَّنَ لَهُ ذَلِكَ بَادَرَتْ نَفْسُهُ إلى الإِيمَانِ طَلَبَاً للفَوْزِ بالسَّعَادَةِ الأَبَدِيَّةِ، والنَّجَاةِ من الشَّقَاءِ السَّرْمَدِيِّ، لِذَا لَمْ يَحْتَجْ إلى الإِكْرَاهِ والإِلْجَاءِ.

يَقُولُ ابْنُ عَطَاءِ اللهِ السَّكَنْدَرِيُّ رَحِمَهُ اللهُ تعالى في الحِكَمِ: لا يُخَافُ أَنْ تَلْتَبِسَ الطُّرُقُ عَلَيْكَ، إِنَّمَا يُخَافُ من غَلَبَةِ الهَوَى عَلَيْكَ. اهـ.

فَالطَّرِيقُ وَاضِحَةٌ، والحَقُّ لَائِحٌ، والدَّاعِي قَد أَسْمَعَ، وَمَا التَّحَيُّرُ بَعْدَ هَذَا إلا من العَمَى؛ فَطَرِيقُ السَّيْرِ وَاضِحَةٌ لِمَنْ سَبَقَتْ لَهُ العِنَايَةُ، بَاقِيَةٌ إلى يَوْمِ القِيَامَةِ، وَكُلُّ مَا سِوَى اللهِ طَاغُوتٌ.

﴿فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ باللهِ﴾. أَيْ: مَنْ خَلَعَ الأَنْدَادَ والأَوْثَانَ، وَمَا يَدْعُو إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ من عِبَادَةِ كُلِّ مَا يُعْبَدُ من دُونِ اللهِ تعالى، وَوَحَّدَ اللهَ تعالى فَعَبَدَهُ وَحْدَهُ، وَشَهِدَ أَنَّهُ لا إِلَهَ إلا هُوَ ﴿فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى﴾. والمَقْصُودُ بالعُرْوَةِ الوُثْقَى الإِيمَانُ باللهِ تعالى وَرَسُولِهِ والقُرْآنِ.

وبناء على ذلك:

فَالعُرْوَةُ هِيَ مَدْخَلُ الزِّرِّ في الثَّوْبِ، وَمَا يُسْتَمْسَكُ بِهِ وَيُعْتَصَمُ، وَالعُرْوَةُ الوُثْقَى في الآيَةِ هِيَ الإِيمَانُ، وَوَصَفَهَا رَبُّنَا جَلَّ وَعلَا بالوُثْقَى لِأَنَّهَا لا تَنْقَطِعُ ولا تَنْفَصِمُ، وَهَذَا اسْتِدْلالٌ بالمُشَاهَدِ المَحْسُوسِ، حَتَّى يَتَصَوَّرَهُ السَّامِعُ كَأَنَّهُ يَنْظُرُ إِلَيْهِ بِعَيْنِهِ. هذا، والله تعالى أعلم.

2016-02-21

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
الفتوى عدد الزيارات التاريخ
الباقيات الصالحات 36 2018-07-10
﴿فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورَاً﴾ 41 2018-07-09
﴿خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ﴾ 43 2018-07-08
﴿وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ﴾ 52 2018-07-02
﴿هَبْ لِي حُكْمَاً﴾ 50 2018-06-19
﴿وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ﴾ 46 2018-06-19
﴿وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ﴾ 938 2018-05-30
صوم وصيام 102 2018-05-30
عمر سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ في القرآن 178 2018-05-15
﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطَاً﴾ 250 2018-04-21
 
المزيد
 
 
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT