غضبه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  في عظيم شجاعته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  لعبة البرجيس  |  عقد الزواج على الواتس  |  أجَّره البيت بشرط القرض  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  379955284

 
 
شروط الرقية الشرعية
 
 فتاوى ومسائل متفرقة» مسائل فقهية متنوعة رقم الفتوى : 8864 عدد الزوار : 354
السؤال :
قريب لي يقصده الناس من أجل القراءة والرقية عليهم، وكتب بعض الأوراق لهم، فهل في ذلك حرج شرعي؟

2018-05-09

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَقَدْ أَجْمَعَ الفُقَهَاءُ عَلَى جَوَازِ الرُّقْيَةِ الشَّرْعِيَّةِ إِذَا تَحَقَّقَتْ فِيهَا ثَلَاثَةُ شُرُوطٍ:

أولاً: أَنْ تَكُونَ بِكَلَامِ اللهِ تعالى أَو بِأَسْمَائِهِ وَصِفَاتِهِ، روى الإمام مسلم عَنْ عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ الْأَشْجَعِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: كُنَّا نَرْقِي فِي الْجَاهِلِيَّةِ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ، كَيْفَ تَرَى فِي ذَلِكَ.

فَقَالَ: «اعْرِضُوا عَلَيَّ رُقَاكُمْ، لَا بَأْسَ بِالرُّقَى مَا لَمْ يَكُنْ فِيهِ شِرْكٌ».

ثانياً: أَنْ تَكُونَ بِاللِّسَانِ العَرَبِيِّ، أَو بِمَا يُعْرَفُ مَعْنَاهُ مِنْ غَيْرِهِ.

ثالثاً: أَنْ يَعْتَقِدَ أَنَّ الرُّقْيَةَ لَا تُؤَثِّرُ بِذَاتِهَا، بَلْ بِإِذْنِ اللهِ تعالى.

قَالَ الرَّبِيعُ: سَأَلْتُ الشَّافِعِيَّ عَنِ الرُّقْيَةِ؟

فَقَال : لَا بَأْسَ أَنْ يَرْقِيَ بِكِتَابِ اللهِ، وَمَا يَعْرِفُ مِنْ ذِكْرِ اللهِ.

وَسُئِل مَالِكٌ عَنِ الرُّقَى بِالأَسْمَاءِ العَجَمِيَّةِ فَقَال: وَمَا يُدْرِيكَ أَنَّهَا كُفْرٌ؟

رابعاً: وَلَا تَجُوزُ الرُّقْيَةُ الشَّرْعِيَّةُ بِالطَّلَاسِمِ، وَلَا بِالكَلِمَاتِ غَيْرِ المَفْهُومَةِ، لِأَنَّهَا مِنَ الشَّعْوَذَةِ وَالكَذِبِ.

وبناء على ذلك:

فَإِذَا كَانَتِ الرُّقْيَةُ بِالشُّرُوطِ التي ذَكَرْنَاهَا، فَلَا حَرَجَ فِيهَا إِنْ شَاءَ اللهُ تعالى، وَلَا حَرَجَ مَا كُتِبَ مِنْهَا؛ وَإِلَّا فَلَا يَجُوزُ. هذا، والله تعالى أعلم.

 

2018-05-09

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT