أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

9102 - صيام أيام التشريق

24-08-2018 501 مشاهدة
 السؤال :
إنسان حج متمتعاً، ولم يتمكن من تقديم الهدي، هل يجوز له أن يصوم أيام التشريق الثلاثة قبل أن يرجع إلى بلده؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 9102
 2018-08-24

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَمِنَ الأَيَّامِ التي نُهِيَ عَنِ الصِّيَامِ فِيهَا أَيَّامُ الـتَّشْرِيقِ الثَّلَاثَةُ، الحَادِي عَـشَرَ، وَالثَّانِي عَـشَرَ، وَالثَّالِثُ عَشَرَ مِنْ شَهْرِ ذِي الحِجَّةِ، ففي صَحِيحِ الإمام مسلم عَنْ نُبَيْشَةَ الْهُذَلِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ».

وفي رواية الإمام أحمد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ بَعَثَ عَبْدَ اللهِ بْنَ حُذَافَةَ يَطُوفُ فِي مِنَىً أَنْ «لَا تَصُومُوا هَذِهِ الْأَيَّامَ، فَإِنَّهَا أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ».

وروى الإمام البخاري عَنْ عَائِشَةَ، وَعَنْ سَالِمٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ، قَالَا: لَمْ يُرَخَّصْ فِي أَيَّامِ التَّشْرِيقِ أَنْ يُصَمْنَ، إِلَّا لِمَنْ لَمْ يَجِدِ الهَدْيَ.

وَقَدْ ذَهَبَ الحَنَابِلَةُ وَالمَالِكِيَّةُ إلى جَوَازِ صِيَامِ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ للقَارِنِ أَو المُتَمَتِّعِ الذي لَا يَسْتَطِيعُ الهَدْيَ.

وَأَمَّا الحَنَفِيَّةُ وَالشَّافِعِيَّةُ وفي رِوَايَةٍ عَنِ الإِمَامِ أَحْمَدَ: لَا يَجُوزُ صِيَامُ أَيَّامِ الـتَّشْرِيقِ عَنِ الهَدْيِ، للنَّهْيِ الوَارِدِ في ذَلِكَ.

وبناء على ذلك:

فَصِيَامُ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ لِغَيْرِ الحَاجِّ مَنْهِيٌّ عَنْهُ، وَللحَاجِّ الذي كَانَ مُتَمَتِّعَاً أَو قَارِنَاً فَصِيَامُهُ لِأَيَّامِ التَّشْرِيقِ فِيهِ خِلَافٌ بَيْنَ الفُقَهَاءِ، فَعِنْدَ الحَنَابِلَةِ وَالمَالِكِيَّةِ يَجُوزُ لَهُ أَنْ يَصُومَهَا، وَعِنْدَ غَيْرِهِمْ لَا يَجُوزُ، وَالخُرُوجُ مِنَ الخِلَافِ أَوْلَى. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
501 مشاهدة