غضبه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  في عظيم شجاعته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  لعبة البرجيس  |  عقد الزواج على الواتس  |  أجَّره البيت بشرط القرض  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  379999998

 
 
وقعت فأرة في الحليب فهل يمكن تطهيره؟
 
 كتاب الطهارة» مسائل متفرقة في الطهارة رقم الفتوى : 410 عدد الزوار : 107069
السؤال :
توجد عندي كمية من الحليب لتصنيع الجبن, ماتت فيه فأرة, فهل يمكن تطهيره أم لا بد من إراقته؟

2007-07-11

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

 عند جمهور الفقهاء: المائع إذا وقعت فيه نجاسة فإنه لا يطهر, ويجب إراقته للحديث الذي أخرجه الإمام أحمد في مسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه, أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن الفأرة تقع في السمن, فقال صلى الله عليه وسلم: (إن كان جامداً فألقوها وما حولها, وإن كان مائعاً فلا تقربوه). وفي رواية: (وإن كان مائعاً فأريقوه). وعند الحنفية يمكن تطهير المائع وذلك بالغلي بعد إخراج عين النجاسة منه, هذا إذا كان مما يتأتى تطهيره بالغلي كالسمن والزيت, وذلك بأن يوضع في ماء ويغلى, فيعلو الدهن الماء فيرفع بشيء, وهكذا ثلاث مرات. وأما إذا كان لا يغلى بالماء فيمكن تطهيره بالجريان, كما جاء في حاشية ابن عابدين: مطلب: يطهر الحوض بمجرد الجريان: بأن يدخل من جانب ويخرج من آخر حال دخوله, وإن قل الخارج. وفي الظهيرية: والصحيح أنه يطهر وإن لم يخرج مثل ما فيه, وإن رفع إنسان من ذلك الماء الذي خرج وتوضأ به جاز. اهـ. ثم يقول: هل يلحق نحو القصعة بالحوض؟ خلاصة القول: أنه على القول الصحيح تطهر الأواني أيضاً بمجرد الجريان, وقد علل في البدائع هذا القول: بأنه صار ماء جارياً, ولم نستيقن ببقاء النجاسة فيه. وبناء على ذلك:

1- هذا الحليب عند جمهور الفقهاء صار نجساً يجب إراقته, ولا يمكن تطهيره.

2- يمكن تطهيره وذلك بطريقة الجريان ولو شيئاً قليلاً بعد إخراج الفأرة, هذا عند الحنفية بشرط أن لا يكون الحليب قد تغير طعمه أو لونه أو ريحه.

3- إذا كان الحليب قليلاً فالأولى الأخذ بقول الجمهور, وإن كان كثيراً فلا حرج في الأخذ بقول الحنفية. هذا, والله تعالى أعلم.

2007-07-11

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT