أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

4235 - هل تحتجب المرأة أمام المتخلف عقلياً؟

03-09-2011 18833 مشاهدة
 السؤال :
هل يجب على المرأة المسلمة أن تحتجب أمام الرجل المتخلِّف عقلياً؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 4235
 2011-09-03

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فيقول الله تعالى: {وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلاَ يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون}.

وجاء في الحديث الشريف الذي رواه الإمام أحمد وأبو داود عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: كُنْتُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم وَعِنْدَهُ مَيْمُونَةُ، فَأَقْبَلَ ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ، وَذَلِكَ بَعْدَ أَنْ أُمِرْنَا بِالْحِجَابِ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (احْتَجِبَا مِنْهُ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَيْسَ أَعْمَى لا يُبْصِرُنَا وَلا يَعْرِفُنَا؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: أَفَعَمْيَاوَانِ أَنْتُمَا! أَلَسْتُمَا تُبْصِرَانِهِ!).

وبناء على ذلك:

فالمتخلِّف عقلياً ليس مشمولاً بقوله تعالى: {أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ}. لأنه لا يعرف المتخلف عقلياً هل ذهبت شهوته أم لا، ولذلك يجب على المرأة أن تحتجب أمام المتخلِّف عقلياً، ولو لم يكن مكلَّفاً، إلا إذا ثبت أن شهوته ذهبت لِعِنَّةٍ أو مرض لا يرجى الشفاء منه، فإذا ثبت أنه لا شهوة عنده فحكمه عندئذ حكم المحارم. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
18833 مشاهدة