حكم إيقاع الطلاق ثلاثاً مجموعة  |  رحمته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ للعالم  |  بر الوالدين : أيها الآباء الأبناء  |  ما صحة الحديث: (لا يأتي على الميت أشد من الليلة الأولى....)  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  381061900

 
 
خرج من منى بعد المغرب في اليوم الثالث
 
 كتاب الحج والعمرة» صفة الحج رقم الفتوى : 2673 عدد الزوار : 22771
السؤال :
إنسان رمى الجمرات الثلاثة في اليوم الثالث من أيام العيد, وبقي في منى إلى ما بعد المغرب, وبعدها توجَّه إلى مكة المكرمة مغادراً منى, فهل يجب عليه الرمي في اليوم الرابع من أيام العيد؟

2010-02-10

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فإذا رمى الحاج الجمار ثالث أيام العيد الذي هو اليوم الثاني من أيام التشريق فإنه يجوز أن ينفر ـ يعني يرحل ـ إلى مكة المكرمة إذا أحبَّ التعجيل في الانصراف من منى, فإذا رحل إلى مكة سقط عنه الرمي في اليوم الرابع من أيام العيد الذي هو اليوم الثالث من أيام التشريق, وذلك لقوله تعالى: {فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ}. وهذا الحكم متفق عليه بين الفقهاء.

ولكن اختلفوا في وقت جواز الرحيل:

ذهب جمهور الفقهاء من الشافعية والحنابلة والمالكية إلى أنه يجوز للحاج أن ينفر ـ يرحل ـ إلى مكة قبل غروب شمس اليوم الثالث من أيام العيد, فإذا غربت عليه الشمس وهو في منى وجب عليه المبيت ورمي اليوم الرابع من أيام العيد.

وخالف في ذلك الحنفية وقالوا: يجوز للحاج أن ينفر ـ يرحل ـ من منى إلى مكة ما لم يطلع عليه فجر اليوم الرابع من أيام العيد, فإذا طلع عليه الفجر فلا يجوز له أن يرحل إلى مكة لأنه وجب عليه أن يرمي في اليوم الرابع.

يقول ابن الهمام: (ليس الليل وقتاً لرمي اليوم الرابع فيكون خياره في النفر باقياً فيه كما قبل الغروب من الثالث, فإنه مخيَّر في النفر قبل الغروب إجماعاً لأنه لم يدخل وقت الرمي الرابع, وهذا ثابت في ليلته). اهـ. ولكن يكره له النفر بعد الغروب.

وبناء على ذلك:

فعند السادة الحنفية لا شيء عليه ما دام نفر من منى قبل أذان الفجر من اليوم الرابع, مع الكراهة في ذلك.

وعند جمهور الفقهاء يجب عليه الرمي في اليوم الرابع من أيام العيد فإذا لم يرم وجب عليه الدم عندهم. هذا, والله تعالى أعلم.

 

2010-02-10

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
الفتوى عدد الزيارات التاريخ
تأخَّر في ذبح دم التَّمتُّع 30508 2012-05-05
الحكمة من تقبيل الحجر الأسود 15962 2012-01-28
ترك رمي الجمار وسافر 17987 2011-12-18
وكل غيره برمي الجمرات وسافر إلى أهله 30715 2011-11-12
لبس المخيط للمحرم بسبب البرد 32782 2011-11-12
التوكيل في الرمي للحاج عن الغير 18135 2011-11-07
الطواف راكباً من غير عذر 19052 2011-10-15
مقيم في مكة أتى بعمرة في أشهر الحج 18805 2011-10-15
بعد الوقوف بعرفة أحرم بالعمرة قبل طواف الإفاضة 19201 2011-10-15
حكم من أحدث أثناء الطواف 26157 2011-07-19
 
المزيد
 
 
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT