السؤال :
مَا صِحَّةُ الحَدِيثِ: لُقْمَةٌ في بَطْنِ جَائِعٍ خَيْرٌ مِنْ بِنَاءِ أَلْفِ جَامِعٍ؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 10062
 2019-11-29

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَمَا يَتَنَاقَلُهُ النَّاسُ: لُقْمَةٌ في بَطْنِ جَائِعٍ خَيْرٌ مِنْ بِنَاءِ أَلْفِ جَامِعٍ؛ لَيْسَ بِحَدِيثٍ شَرِيفٍ.

وَبِنَاءً عَلَى ذَلِكَ:

فَهَذَا لَيْسَ بِحَدِيثٍ، بَلِ الصَّحِيحُ العَكْسُ مِنْ ذَلِكَ؛ بِنَاءُ مَسْجِدٍ، يَقُولُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ بَنَى للهِ مَسْجِدَاً بَنَى اللهُ لَهُ مِثْلَهُ فِي الجَنَّةِ» رواه الترمذي عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.

وَفِي رِوَايَةٍ: «مَنْ بَنَى للهِ مَسْجِدَاً صَغِيرَاً كَانَ أَوْ كَبِيرَاً بَنَى اللهُ لَهُ بَيْتَاً فِي الجَنَّةِ». وَهُوَ حَدِيثٌ ضَعِيفٌ.

لِأَنَّ بِنَاءَ المَسَاجِدِ مِنَ الصَّدَقَاتِ الجَارِيَةِ التي رَغَّبَنَا فِيهَا الشَّرْعُ الشَّرِيفُ. هذا، والله تعالى أعلم.