أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

8916 - زكاة المال لطالب العلم

31-05-2018 2578 مشاهدة
 السؤال :
هل يجوز أن أدفع زكاة مالي لطالب علم، ولو كان غنياً؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 8916
 2018-05-31

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَالزَّكَاةُ التي فَرَضَهَا اللهُ تعالى عَلَى عِبَادِهِ، وَجَعَلَهَا رُكْنَاً مِنْ أَرْكَانِ الإِسْلَامِ، وَشَعِيرَةً مِنْ شَعَائِرِهِ، تَوَلَّى اللهُ تعالى تَعْيِينَ مُسْتَحِقِّيهَا، فَعَدَّهُم وَوَصَفَهُمْ وَحَصَرَهُمْ في قَوْلِهِ تَبَارَكَ وتعالى: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالمَسَاكِينِ وَالعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللهِ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾.

فَإِذَا كَانَ طَالِبُ العِلْمِ الشَّرْعِيِّ وَغَيْرِ الشَّرْعِيِّ مُتَحَقِّقَاً بِصِفَةٍ مِنْ صِفَاتِ المَصَارِفِ التي ذَكَرَهَا اللهُ تعالى، تُدْفَعُ لَهُ الزَّكَاةُ، وَإِلَّا فَلَا يَجُوزُ.

وبناء على ذلك:

فَالزَّكَاةُ لَا تُدْفَعُ لِطَالِبِ العِلْمِ الشَّرْعِيِّ وَلَا لِغَيْرِهِ مِنَ الطُّلَّابِ إِلَّا إِذَا كَانَ فَقِيرَاً، وَتُدْفَعُ لَهُ لِصِفَةِ الفَقْرِ أَو المَسْكَنَةِ. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
2578 مشاهدة