أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

946 - تبادل الرسائل مع غير المحارم

17-03-2008 21912 مشاهدة
 السؤال :
ما هو الحكم في تبادل الرسائل عن طريق الانترنت أو الموبايل مع النساء غير المحارم، وخاصة إذا كانت الرسائل أدعية وأحاديث؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 946
 2008-03-17

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فالجواب على هذا السؤال بسؤال، ما هي الغاية من تبادل الرسائل بين الجنسين من غير الأرحام؟

يا أخي الكريم يجب على المسلم أن يكون حذراً من دخول الشيطان، فإن الشيطان قد يفتح للعبد سبعين باباً من الخير ليوقعه في باب من الشر.

ودرء المفاسد مقدَّم على جلب المصالح، لأن الغالب الأعمَّ في مثل هذه المراسلات أن تنزلق القدم في نهاية المطاف، وخاصة من كان في قلبه مرض.

وما هو الضمان أن لا يكون الرجل في قلبه مرض؟

فيكفي أن يراسل الرجل أخاه الرجل أو محارمه من النساء.

ويكفي المرأة أن تراسل أختها المرأة أو محارمها من الرجال، لأن الله تعالى جعل الرجل بفطرته يميل إلى المرأة، والمرأة بفطرتها تميل إلى الرجل.

فليكن المسلم على حذر من هذا المنزلق الخطر، ولتكن المسلمة على حذر من هذا المنزلق الخطر كذلك.

ونسأل الله السلامة لشبابنا وفتياتنا. آمين. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
21912 مشاهدة