أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

5124 - ما معنى الجرثومة الواردة في دلائل الخيرات؟

12-05-2012 34091 مشاهدة
 السؤال :
لقد ورد في دلائل الخيرات جملة، يقول فيها صاحب الورد في وصف النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (وأكرم الناس أرومة، وأشرفهم جرثومة)، فما هو المقصود بكلمة الجرثومة؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 5124
 2012-05-12

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد جاء في لسان العرب: مصطلح: "جرثم" الجُرثُومة: الأصلُ، وجُرثُومةُ كلِّ شيءٍ: أَصلُهُ ومُجْتَمَعُهُ، وهذا ما جاء كذلك في المعجم الوسيط، والقاموس المحيط، والمحكم والمحيط الأعظم، كما جاء في النهاية في غريب الحديث والأثر هذا المعنى.

ويقول عروة بن أذينة في ديوانه:

وإني لمن جرثومة تلتقي الحصى *** عليها، ومن أنساب بكر لبابها

وقد كانت هذه الكلمة تُطلقُ ويُرادُ بها الرِّفعةُ والأصلُ الكريمُ، وَوُجِدَ من الناسِ من تَسمَّى باسمِ: جُرثُومة، ومنهم شاعرٌ أمويٌّ كان في زمن عبد الملك بن مروان.

وأما هذه الكلمة في هذا العصر فتدلُّ على المعنى الطِّبِّيِّ الخاصِّ بِنقلِ الأمراضِ.

وبناء على ذلك:

 فمقصودُ صاحبِ دلائلِ الخيراتِ رحمه الله تعالى أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم صاحبُ رِفعةٍ وأصلٍ كريمٍ، فهوَ خيارٌ من خيارٍ، وهوَ أفضلُ خلقِ اللهِ على الإطلاقِ.

ولكن أنا أنصحُ بِعدمِ ذِكرِ هذه الكلمةِ في هذا العصرِ عند ذِكرِ النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم لما تعارفَ الناسُ على معنى خاصٍّ لهذهِ الكلمةِ، والعاقلُ يُخاطِبُ الناسَ على قدرِ عُقولِهم. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
34091 مشاهدة