633ـ خطبة الجمعة: السِّرُّ في تَحوُّل الأمَّة من متبوعة إلى تابعة

633ـ خطبة الجمعة: السِّرُّ في تَحوُّل الأمَّة من متبوعة إلى تابعة

 

633ـ خطبة الجمعة: السِّرُّ في تَحوُّل الأمَّة من متبوعة إلى تابعة

مقدمة الخطبة:

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد، فَيَا عِبَادَ اللهِ: حَالَةُ الأُمَّةِ اليَوْمَ حَالَةٌ مُزْرِيَةٌ تُدْمِي القَلْبَ، لَقَدْ تَبَدَّلَ حَالُهَا مِنْ أُمَّةٍ مَتْبُوعَةٍ إلى أُمَّةٍ تَابِعَةٍ، وَمِنْ أُمَّةٍ مُنْتِجَةٍ إلى أُمَّةٍ مُسْتَهْلِكَةٍ، وَمِنْ أُمَّةٍ مُصَدِّرَةٍ إلى أُمَّةٍ مُسْتَوْرِدَةٍ حِسَّاً وَمَعْنَىً، تَسْتَوْرِدُ جُلَّ أُمُورِهَا الدُّنْيَوِيَّةِ، كَمَا تَسْتَوْرِدُ شَتَّى صُنُوفِ الأَفْكَارِ وَالعَوَامِلِ المُهَدِّمَةِ، لَقَدْ صَارَ حَالُ الأُمَّةُ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي كَحَالِ بَنِي إِسْرَائِيلَ الذينَ قَالَ تعالى لَهُمْ: ﴿أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ﴾؟

يَا عِبَادَ اللهِ: أُمَّةُ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ الحَقَّةُ هِيَ أُمَّةٌ مَتْبُوعَةٌ لَا تَابِعَةٌ ﴿كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ المُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللهِ﴾.

أُمَّةٌ تُحَاصِرُ وَلَا تُحَاصَرُ ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا المُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا المَسْجِدَ الحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ﴾. أُمَّةٌ عَزِيزَةٌ ﴿وَللهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ﴾.

أُمَّةٌ شَرَّفَهَا رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ بِتَشْرِيعٍ وُصِفَ بِالتَّمَامِ وَالكَمَالِ، قَالَ تعالى: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينَاً﴾. وَتَوَلَّى حِفْظَ تَـشْرِيعِهَا، فَقَالَ: ﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾. فَهِيَ أُمَّةٌ لَيْسَتْ بِحَاجَةٍ إلى تَشْرِيعَاتٍ وَضْعِيَّةٍ، وَلَا إلى تَشْرِيعَاتٍ مُسْتَوْرَدَةٍ.

وَطَمْأَنَ رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ هَذِهِ الأُمَّةَ عَنْ دِينِهَا بِقَوْلِهِ: ﴿يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ﴾. وَبِقَوْلِهِ تعالى: ﴿لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ المُشْرِكُونَ﴾.

وَسَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ طَمْأَنَ أُمَّتَهُ عَنْ دِينِهَا، أَنَّهُ سَيَعُمُّ أَرْجَاءَ المَعْمُورَةِ، فَقَالَ: «لَا يَبْقَى عَلَى ظَهْرِ الْأَرْضِ مِنْ بَيْتِ مَدَرٍ وَلَا وَبَرٍ إِلَّا أَدْخَلَ اللهُ عَلَيْهِمْ كَلِمَةَ الْإِسْلَامِ، بِعِزِّ عَزِيزٍ، أَوْ بِذُلِّ ذَلِيلٍ، يُعِزَّهُمُ اللهُ فَيَجْعَلُهُمْ مِنْ أَهْلِهَا، أَوْ يُذِلُّهُمْ فَلَا يَدِينُوا لَهَا» رواه الإمام الحاكم.

السِّرُّ في تَحَوُّلِ الأُمَّةِ:

يَا عِبَادَ اللهِ: إِنَّ تَحَوُّلَ الأُمَّةِ هَذَا التَّحَوُّلَ المُزْرِيَ مَا هُوَ إِلَّا بِسَبَبِ البُعْدِ عَنْ دِينِ اللهِ تعالى سُلُوكَاً وَعَمَلَاً وَتَطْبِيقَاً لِمَا جَاءَ بِهِ.

هَذَا التَّحَوُّلُ المُزْرِي مَا هُوَ إِلَّا بِسَبَبِ الانْكِبَابِ عَلَى الشَّهَوَاتِ وَالمَلَذَّاتِ العَاجِلَةِ الفَانِيَةِ.

هَذَا التَّحَوُّلُ المُزْرِي مَا هُوَ إِلَّا بِسَبَبِ التَّفَرُّقِ وَالتَّشَرْذُمِ وَاخْتِلَافِ الكَلِمَةِ.

هَذَا التَّحَوُّلُ المُزْرِي مَا هُوَ إِلَّا بِسَبَبِ عَدَمِ تَقْوَى اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ العَلِيِّ العَظِيمِ.

يَا عِبَادَ اللهِ: أَتَوَجَّهُ إلى الأُمَّةِ لِأَقُولَ لِنَفْسِي وَلَهَا: اتَّقِي اللهَ يَا أُمَّةَ الإِسْلَامِ، وَأَنْتِ تَسْتَقْبِلِينَ رَأْسَ السَّنَةِ المِيلَادِيَّةِ الجَدِيدَةِ، وَكُونِي عَلَى حَذَرٍ مِنَ التَّقْلِيدِ لِمَنْ يَدْعُونَ إلى النَّارِ وَإلى عَذَابِ السَّعِيرِ، وَكُونِي عَلَى حَذَرٍ مِنَ الانْدِرَاجِ تَحْتَ وَعِيدِ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ إِذْ يَقُولُ: «لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ، شِبْرَاً بِشِبْرٍ، وَذِرَاعَاً بِذِرَاعٍ، حَتَّى لَوْ دَخَلُوا فِي جُحْرِ ضَبٍّ لَاتَّبَعْتُمُوهُمْ».

قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ، اليَهُودَ وَالنَّصَارَى؟

قَالَ: «فَمَنْ!» رواه الشيخان عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.

يَا عِبَادَ اللهِ: نَحْنُ نَعِيشُ في كَرْبٍ وَبَلَاءٍ وَشِدَّةٍ، فَهَلْ مِنَ المَعْقُولِ أَنْ تَسْتَعِدَّ الأُمَّةُ لِمَعْصِيَةِ اللهِ تعالى في لَيْلَةِ رَأْسِ السَّنَةِ المِيلَادِيَّةِ، وَاللهُ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ: ﴿وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرَاً * وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرَاً بَصِيرَاً﴾؟

خَاتِمَةٌ ـ نَسْأَلُ اللهَ تعالى حُسْنَ الخَاتِمَةَ ـ:

يَا عِبَادَ اللهِ: لَقَدْ سَادَتِ الأُمَّةُ، وَكَانَتْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ للنَّاسِ، عِنْدَمَا كَانَتْ مُتَنَاصِحَةً بِتَقْوَى اللهِ تعالى، فَيَا مَنْ يَسْتَعِدُّ لِإِحْيَاءِ رَأْسِ السَّنَةِ المِيلَادِيَّةِ، اتَّقِ اللهَ، وَانْظُرْ إلى مَا تَسْتَعِدُّ لَهُ لِتِلْكَ اللَّيْلَةِ، هَلْ يُسْخِطُ رَبَّكَ، أَمْ يُرْضِي رَبَّكَ؟

هَلْ مَا تَسْتَعِدُّ لَهُ لِتِلْكَ اللَّيْلَةِ يَسْتَجْلِبُ رَحْمَةَ اللهِ تعالى عَلَيْكَ وَعَلَى أَهْلِ بَلَدِكَ، أَمْ يَجْلِبُ نُزُولَ الغَضَبِ وَالعَذَابِ وَالعِيَاذُ بِاللهِ تعالى؟

تَذَكَّرُوا يَا عِبَادَ اللهِ، وَأَنْتُمْ تَسْتَعِدُّونَ لِإِحْيَاءِ رَأْسِ السَّنَةِ المِيلَادِيَّةِ، بِأَنَّ أُمَّتَنَا مُمَزَّقَةٌ، وَأَنَّ دِمَاءَنَا مَسْفُوكَةٌ، وَأَنَّ بُيُوتَنَا مُهَدَّمَةٌ، وَأَنَّ شَبَابَنَا ضَائِعُونَ، وَأَنَّ أُولَى القِبْلَتَيْنِ وَثَالِثَ الحَرَمَيْنِ أَسِيرٌ في أَيَادِي قَوْمٍ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالمَسْكَنَةُ وَبَاؤُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللهِ؛ فَلِمَنْ تُقَلِّدُونَ في رَأْسِ السَّنَةِ المِيلَادِيَّةِ؟

تَذَكَّرُوا يَا عِبَادَ اللهِ قَوْلَ سَيِّدِنَا رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَكُونُوا إِمَّعَةً، تَقُولُونَ: إِنْ أَحْسَنَ النَّاسُ أَحْسَنَّا، وَإِنْ ظَلَمُوا ظَلَمْنَا، وَلَكِنْ وَطِّنُوا أَنْفُسَكُمْ، إِنْ أَحْسَنَ النَّاسُ أَنْ تُحْسِنُوا، وَإِنْ أَسَاؤُوا فَلَا تَظْلِمُوا» رواه الترمذي عَنْ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.

اللَّهُمَّ رُدَّنَا إِلَيْكَ رَدَّاً جَمِيلَاً. آمين.

أقول هذا القول، وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

**    **    **

تاريخ الخطبة:

الجمعة: 20/ ربيع الثاني /1440هـ، الموافق: 28/ كانون الأول / 2018م

 2018-12-28
 620
الشيخ أحمد شريف النعسان
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  خطب الجمعة

21-06-2019 51 مشاهدة
659ـ خطبة الجمعة: أين من يراقب الله تعالى؟

كُونُوا عَلَى يَقِينٍ بِأَنَّا مَا خُلِقْنَا عَبَثَاً، وَلَنْ نُتْرَكَ سُدَىً ﴿أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثَاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى اللهُ المَلِكُ الحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ العَرْشِ الكَرِيمِ﴾. ... المزيد

 21-06-2019
 
 51
14-06-2019 56 مشاهدة
658ـ خطبة الجمعة: سلام الله على شهر الصيام

لَقَدْ مَضَى شَهْرُ رَمَضَانَ وَرَحَلَ مَعَ الرَّاحِلِينَ، وَرَحِيلُهُ خَيْرُ شَاهِدٍ عَلَى أَنَّ اللهَ تعالى يَرِثُ الأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَهُوَ خَيْرُ الوَارِثِينَ، وَخَيْرُ شَاهِدٍ عَلَى أَنَّهُ مَهْمَا طَالَ اللَّيْلُ لَا بُدَّ مِنَ ... المزيد

 14-06-2019
 
 56
07-06-2019 121 مشاهدة
657ـ خطبة الجمعة: الاستقامة دليل القبول

لَقَدْ كَانَ سَلَفُنَا الصَّالِحُ يَهْتَمُّوْنَ بِقَبُولِ العَمَلِ أَكْثَرَ مِنَ اهْتِمَامِهِم بِالعَمَلِ، وَكَانَوا يَخَافُونَ مِنْ رَدِّ العَمَلِ بَعْدَ القِيَامِ بِهِ، قَالَ تعالى: ﴿وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ ... المزيد

 07-06-2019
 
 121
05-06-2019 61 مشاهدة
656ـ خطبة عيد الفطر 1440 هـ: هذا اليوم هو يوم الجائزة

عِيدُ الفِطْرِ المُبَارَكُ يَأْتِي في أَوَّلِ يَوْمٍ مِنْ أَيَّامِ شَوَّالٍ بَعْدَ صِيَامٍ، وَقِيَامٍ، وَذِكْرٍ للرَّحْمَنِ، وَتِلَاوَةٍ للقُرْآنِ، وَبَعْدَ ذَلِكَ الإِحْسَانِ. ... المزيد

 05-06-2019
 
 61
31-05-2019 81 مشاهدة
655ـ خطبة الجمعة: بالقرآن يرفع العبد

هَذِهِ اللَّيْلَةُ المُقْبِلَةُ عَلَيْنَا هِيَ لَيْلَةُ السَّابِعِ وَالعِشْرِينَ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ، نَرْجُو اللهَ تعالى أَنْ تَكُونَ هِيَ اللَّيْلَةُ التي هِيَ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، أَوَلَيْسَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ هُوَ القَائِلُ: ﴿إِنَّا ... المزيد

 31-05-2019
 
 81
24-05-2019 180 مشاهدة
654ـ خطبة الجمعة: على أعتاب الثلث الأخير

هَا نَحْنُ عَلَى أَعْتَابِ الثُّلُثِ الأَخِيرِ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ المُبَارَكِ، وَلَعَلَّهُ آنَ الأَوَانُ مِنْ أَجْلِ أَنْ يُحَاسِبَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنَّا نَفْسَهُ قَبْلَ انْقِضَائِهِ، وَكُلُّنَا يَدْعُو: اللَّهُمَّ تَقَبَلْ مِنَّا الصَّلَاةَ ... المزيد

 24-05-2019
 
 180

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5023
المقالات 2282
المكتبة الصوتية 4002
الكتب والمؤلفات 15
الزوار 385586046
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2019 
برمجة وتطوير :