19ـ من وصايا الصالحين: وصية سيدنا أويس القرني لِـهَرِم بن حَيَّان: هي وصية للمتحابين في الله

19ـ من وصايا الصالحين: وصية سيدنا أويس القرني لِـهَرِم بن حَيَّان: هي وصية للمتحابين في الله

 

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد جاء في المستدرك على الصحيحين للحاكم عن هَرِم بن حَيَّان العبدي قال: (قدمت الكوفة فلم يكن لي بها همٌّ إلا أويس القرني أطلبه وأسأل عنه، حتى سقطت عليه جالساً وحده على شاطئ الفرات نصف النهار، يتوضأ ويغسل ثوبه، فعرفته بالنَّعت، فإذا رجل لحم، آدم شديد الأدمة، أشعر، محلوق الرأس ـ يعني ليس له جمة [الجمة: ما ترامى من شعر الرأس على المنكبين] ـ كثُّ اللحية [الكثُّ: الغزير والكثيف]، عليه إزار من صوف [الإزار: ثوب يحيط بالنصف الأسفل من البدن]، ورداء من صوف، بغير حذاء، كبير الوجه، مَهيب المنظر جداً، فسلَّمت عليه، فردَّ عليَّ ونظر إليَّ، فقال: حيَّاك الله من رجل؟ فمددت يدي إليه لأصافحه، فأبى أن يصافحني، وقال: وأنت فحياك الله، فقلت: رحمك الله يا أويس وغفر لك، كيف أنت رحمك الله؟ ثم خنقتني العبرة من حبي إياه، ورقَّتي له لما رأيت من حاله ما رأيت، حتى بكيت وبكى، ثم قال: وأنت فرحمك الله يا هَرِم بن حَيَّان كيف أنت يا أخي؟ مَنْ دَلَّك عليَّ؟ قلت: الله، قال: (لا إِلَهَ إِلا الله سُبْحانَ رَبِّنا إِن كانَ وَعْدُ رَبِّنا لَمَفْعولاً).

فعجبت حين عرفني وسمَّاني والله ما كنت رأيته قط، ولا رآني، ثم قلت: من أين عرفتني، وعرفت اسمي، واسم أبي؟ فوالله ما كنت رأيتك قط قبل هذا اليوم، قال: {نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِير}، عرفت روحي روحك حيث كلَّمت نفسي نفسك، إن الأرواح لها أنفس كأنفس الأحياء، وإن المؤمنين يعرف بعضهم بعضاً، ويتحدثون بروح الله، وإن لم يلتقوا، وإن لم يتكلموا ويتعارفوا، وإن نأت بهم الديار. وتفرَّقت بهم المنازل.

قال: قلت، حدثني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بحديث أحفظه عنك، قال: إني لم أدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم تكن لي معه صحبة، ولقد رأيت رجالاً قد رأوه، وقد بلغني من حديثه كما بلغكم، ولست أحب أن أفتح هذا الباب على نفسي أن أكون محدثاً أو قاضياً ومفتياً، في النفس شغل يا هَرِم بن حَيَّان، قال: فقلت: يا أخي، اقرأ عليَّ آيات من كتاب الله أسمعهنَّ منك، فإني أحبك في الله حباً شديداً، وادعُ بدعوات، وأوصِ بوصيةٍ أحفظها عنك، قال: فأخذ بيدي على شاطئ الفرات وقال: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم،  ، قال: فشهق شهقة، ثم بكى مكانه، ثم قال: قال ربي تعالى ذكره، وأحقُّ القولِ قولُه، وأصدقُ الحديثِ حديثُه، وأحسنُ الكلامِ كلامُه: {وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاَعِبِين * مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُون * إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِين * يَوْمَ لاَ يُغْنِي مَوْلًى عَن مَّوْلًى شَيْئًا وَلاَ هُمْ يُنصَرُون * إِلاَّ مَن رَّحِمَ اللَّهُ إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيم}.

ثم شهق شهقةً، ثم سكت فنظرت إليه، وأنا أحسبه قد غشي عليه، ثم قال: يا هَرِم بن حَيَّان مات أبوك، وأوشك أن تموت، ومات أبو حَيَّان، فإما إلى الجنة وإما إلى النار، ومات آدم، وماتت حواء يا بن حَيَّان، ومات نوحٌ عليه الصلاة والسلام، وإبراهيمُ خليل الرحمن عليه الصلاة والسلام ، يا بن حَيَّان، ومات موسى نجيُّ الرحمن عليه الصلاة والسلام ، يا بن حَيَّان، ومات داود خليفة الرحمن عليه الصلاة والسلام، يا بن حَيَّان، ومات محمد رسول الرحمن صلى الله عليه وسلم، ومات أبو بكر خليفة المسلمين رضي الله عنه، يا بن حَيَّان، ومات أخي وصفيي وصديقي عمر بن الخطاب رضي الله عنه [صفِيُّه: الذي يُصَافِيه الودَّ ويُخْلصُه له]، ثم قال: واعمراه رحم الله عمر، وعمر يومئذ حي، وذلك في آخر خلافته، قال: فقلت له: رحمك الله، إنَّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعدُ حي، قال: بلى، إن تفهم فقد علمت ما قلت أنا، وأنت في الموتى، وكان قد كان، ثم صلى على النبي صلى الله عليه وسلم، ودعا بدعوات خِفاف.

ثم قال: هذه وصيتي إليك يا هَرِم بن حَيَّان، كتاب الله، واللقاء بالصالحين من المسلمين، والصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم، ولقد نعيت على نفسي، ونعيتك فعليك بذكر الموت، فلا يفارقنَّ قلبك طرفة عين ما بقيت، وأنذر قومك إذا رجعت إليهم، وانصح أهل ملتك جميعاً، واكدح لنفسك، وإياك إياك أن تفارق الجماعة فتفارق دينك وأنت لا تعلم، فتدخل النار يوم القيامة.

قال: ثم قال: اللهم إنَّ هذا يزعم أنه يحبُّني فيك، وزارني من أجلك، اللهم عرِّفني وجهه في الجنة، وأدخله عليَّ زائراً في دارك دار السلام، واحفظه ما دام في الدنيا حيث ما كان، وضُمَّ عليه ضيعته [ضَيْعَة الرجل: ما منه معاشه، كالصنعة والزراعة والتجارة وغير ذلك]، ورضِّه من الدنيا باليسير، وما أعطيته من الدنيا فيسِّره له، واجعله لما تعطيه من نعمتك من الشاكرين، واجزه خير الجزاء، استودعتك الله يا هَرِم بن حَيَّان، والسلام عليك ورحمة الله.

ثم قال لي: لا أراك بعد اليوم رحمك الله، فإني أكره الشهرة، والوحدة أحبُّ إلي، لأني شديد الغمِّ، كثير الهمِّ، ما دمت مع هؤلاء الناس حياً في الدنيا، ولا تسأل عني، ولا تطلبني، واعلم أنك مني على بال، وإن لم أرك، ولم ترني، فاذكرني وادع لي، فإني سأذكرك وأدعو لك إن شاء الله تعالى، انطلق هَا هُنا حتى أخذ هَا هُنا، قال: فحرصت على أن أسير معه ساعة فأبى عليَّ، ففارقته يبكي وأبكي، قال: فجعلت أنظر في قفاه حتى دخل في بعض السكك، فكم طلبته بعد ذلك، وسألت عنه، فما وجدت أحداً يخبرني عنه بشيء، فرحمه الله، وغفر له، وما أَتَت عليَّ جُمعةٌ إلا وأنا أراه في منامي مرة أو مرتين أو كما قال).

فيا أيها المتحابون في الله كونوا على هذا المنوال:

التناصح فيما بين بعضكم البعض.

2ـ الدعاء في ظهر الغيب لبعضكم البعض.

اللهم لا تحرمنا من صحبة الأبرار الذين ينصحون ولا يمدحون، ويدعون لإخوانهم بدعوات صادقة نابعة من قلوبهم. آمين آمين آمين.

أخوكم أحمد النعسان

يرجوكم دعوة صالحة

**     **     **

 

الشيخ أحمد شريف النعسان
 
 

التعليقات [ 1 ]

عمر
 2010-08-06

نسأل الله بجاه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يمن عليك بحظ وافر من الوراثة المحمدية, وأن يسلك بك مسالك أهل القرب والمودة, وأن يديمك ذخراً لهذا الدين.

 

مواضيع اخرى ضمن  من وصايا الصالحين

25-10-2014 12276 مشاهدة
42ـ من وصايا الصالحين: وصية سيدنا عمر لأبي موسى الأشعري رَضِيَ اللهُ عَنهُما

فَإِنَّ لِلنَّاسِ نَفْرَةً عَنْ سُلْطَانِهِمْ، فَأَعُوذُ باللهِ أَنْ يُدْرِكَنِي وَإِيَّاكَ عَمْيَاءُ مَجْهُولَةٌ، وَضَغَائِنُ مَحْمُولَةٌ، فَأَقِمِ الْحُدُودَ وَلَوْ سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ. ... المزيد

 25-10-2014
 
 12276
17-03-2013 16356 مشاهدة
41ـ من وصايا الصالحين: عظم ربك ونزهه أن يراك حيث نهاك

يَا أَبَا حَازِمٍ، مَا هَذَا الْجَفَاءُ؟ قَالَ أَبُو حَازِمٍ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، وَأَيَّ جَفَاءٍ رَأَيْتَ مِنِّي؟ قَالَ: أَتَانِي وُجُوهُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ وَلَمْ تَأْتِنِي. ... المزيد

 17-03-2013
 
 16356
22-07-2012 63434 مشاهدة
40ـ من وصايا الصالحين: وصية القاضي علي بن عبد العزيز الجرجاني لمن أراد عزة النفس

فقد جاء في كتاب أدب الدنيا والدين عن علي بن عبد العزيز القاضي رحمه الله تعالى قال: يَــقُولونَ لِيْ فِـيْكَ انْــقِـبَاضٌ وَإِنَّما **** رَأَوا رَجلاً عَنْ مَوْقِفِ الذُّلِّ أَحْجَمَا ... المزيد

 22-07-2012
 
 63434
20-06-2012 74420 مشاهدة
39 ـ من وصايا الصالحين: وصيَّةٌ عُمَرِيَّةٌ تُكتبُ بماءٍ من ذَهبٍ

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فيقولُ سيِّدُنا عمرُ بنُ الخطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنهُ لِفُضيلِ بنِ زيدٍ الرَّقاشيِّ: لا يُلهِيَنَّكَ النَّاسُ عن ذاتِ نفسِكَ فإنَّ الأمرَ يَخلُصُ إليكَ ... المزيد

 20-06-2012
 
 74420
21-05-2012 78525 مشاهدة
38ـ من وصايا الصالحين: اسمع أيها المسؤول واسمع يا طالب العلم

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فإلى كلِّ مسؤولٍ صَغيرٍ أو كبيرٍ، وإلى كلِّ طالبِ علمٍ، أقول: اسمع إلى وصيَّةِ الفُضَيل بن عياض لهارونَ الرَّشيدِ رحمَهُمَا الله تعالى. ... المزيد

 21-05-2012
 
 78525
11-05-2012 84117 مشاهدة
37ـ من وصايا الصالحين: مِن أعظمِ الحسراتِ غداً أن تَرى مَالَكَ في مِيزانِ غَيرِكَ

اُنظرُوا إلى هذا المسكينِ، أَتاهُ شَيطانُهُ فَحَذَّرَهُ رَوعةَ زَمانِهِ، وجَفوَةَ سُلطانِهِ، ومُكاثَرَةَ عَشيرَتِهِ، عمَّا رَزَقَهُ اللهُ إيَّاهُ وغَمَرَهُ فيه، اُنظرُوا كيف خَرَجَ مِنها مَسلوباً مَحروباً ـ مأخوذَ المالِ ـ. ... المزيد

 11-05-2012
 
 84117

البحث في الفتاوى

الفتاوى 4996
المقالات 2265
المكتبة الصوتية 3976
الكتب والمؤلفات 15
الزوار 385028457
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2019 
برمجة وتطوير :