أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

6534 - ترك المبيت بالمزدلفة

05-10-2014 40305 مشاهدة
 السؤال :
أفضنا من عرفات، وبسبب شدة الزحام لم نتمكن من الوصول إلى المزدلفة إلا بعد الفجر، فماذا يترتب علينا؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 6534
 2014-10-05

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد اتَّفَقَ جُمهُورُ الفُقَهَاءِ على أنَّ المَبِيتَ بالمُزدَلِفَةِ وَاجِبٌ من وَاجِبَاتِ الحَجِّ، وتَرْكُهُ عَمْدَاً بلا رُخصَةٍ ولا عُذْرٍ يُوجِبُ الدَّمَ.

وكذلكَ اتَّفَقُوا على أنَّ من تَرَكَ الوُقُوفَ بالمُزدَلِفَةِ لِعُذْرٍ أنَّهُ لا فِدَاءَ عَلَيهِ، ومن الأَعذَارِ المَرَضُ، والضَّعْفُ الجِسمِيُّ، وخَوفُ الزِّحَامِ على النِّسَاءِ، وضَعَفَةِ الأَهْلِ، ومن الأَعذَارِ الانتِهَاءُ إلى عَرَفَاتٍ لَيلَةَ النَّحْرِ.

وبناء على ذلك:

فَمَا دُمتُم لم تَتَمَكَّنُوا من الوُصُولِ إلى المُزدَلِفَةِ بِسَبَبِ شِدَّةِ الزِّحَامِ إلا بَعدَ فَجْرِ يَومِ النَّحْرِ فلا شَيءَ عَلَيكُم إن شَاءَ اللهُ تعالى باتِّفَاقِ الفُقَهَاءِ. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
40305 مشاهدة