أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

9285 - أجَّره البيت بشرط القرض

13-11-2018 984 مشاهدة
 السؤال :
أردت أن أستأجر بيتاً، فطلب مني صاحب البيت قرضاً، حتى يؤجرني، فهل هذا جائز شرعاً؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 9285
 2018-11-13

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَلَقَدْ نَهَى سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ عَنِ البَيْعِ مَعَ شَرْطِ القَرْضِ، لِقَوْلِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «لَا يَحِلُّ سَلَفٌ وَبَيْعٌ، وَلَا شَرْطَانِ فِي بَيْعٍ، وَلَا رِبْحُ، مَا لَمْ يُضْمَنْ وَلَا بَيْعُ مَا لَيْسَ عِنْدَكَ» رواه الحاكم عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ رَضِيَ اللهُ عَنهُ.

يَعْنِي: لَا يَحِلُّ بَيْعٌ مَعَ شَرْطِ سَلَفٍ، كَأَنْ يَقُولَ لَهُ: بِعْتُكَ هَذَا الثَّوْبَ بِـعَشْرَةٍ عَلَى أَنْ تُقْرِضَنِي مَبْلَغَاً قَدْرُهُ كَذَا.

وَكَذَلِكَ إِذَا انْتَفَعَ المُقْرِضُ بِهَذَا القَرْضِ في تَخْفِيضِ أُجْرَةِ البَيْتِ كَانَ نَوْعَاً مِنْ أَنْوَاعِ الرِّبَا، المُنْدَرِجِ تَحْتَ القَاعِدَةِ الفِقْهِيَّةِ التي تَقُولُ: كُلُّ قَرْضٍ جَرَّ نَفْعَاً فَهُوَ رِبَا.

وَبِنَاءً عَلَى ذَلِكَ:

فَهَذَا العَقْدُ لَا يَجُوزُ لِأَنَّهُ سَلَفٌ وَإِيجَارٌ، وَهَذَا نَهَى عَنْهُ سَيِّدُنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ.

وَيَزْدَادُ الأَمْرُ سُوءَاً إِذَا خَفَضَ لَكَ الأُجْرَةَ لِقَاءَ القَرْضِ، وَكُلُّ قَرْضٍ جَرَّ نَفْعَاً فَهُوَ رِبَا. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
984 مشاهدة