أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

7002 - المكروه تحريماً وتنزيهاً

02-09-2015 34678 مشاهدة
 السؤال :
ما هو الفارق بين كراهة التحريم، وكراهة التنزيه؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 7002
 2015-09-02

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

لَمْ يُفَرِّقِ الفُقَهَاءُ بَيْنَ كَرَاهَةِ التَّحْرِيمِ وَكَرَاهَةِ التَّنْزِيهِ، عَدَا الحَنَفِيَّةِ حِيْثُ قَالُوا: المَكْرُوهُ تَحْرِيمَاً هُوَ مَا طُلِبَ تَرْكُهُ على وَجْهِ الحَتْمِ والإِلْزَامِ بِدَلِيلٍ ظَنِّيٍّ، مِثْلُ البَيْعِ على بَيْعِ الغَيْرِ، والخِطْبَةُ على الخِطْبَةِ، وحُكْمُهُ: يُثَابُ تَارِكُهُ، ويُعَاقَبُ فَاعِلُهُ.

أَمَّا المَكْرُوهُ تَنْزِيهَاً هُوَ مَا طَلَبَ الشَّرْعُ تَرْكَهُ طَلَبَاً غَيْرَ جَازِمٍ، ولا يُشْعِرُ بالعُقُوبَةِ، كَتَرْكِ السُّنَنِ المُؤَكَّدَةِ، وحُكْمُهُ: يُثَابُ تَارِكُهُ ويُلامُ فَاعِلُهُ.

وبناء على ذلك:

 

فَكَرَاهَةُ التَّحْرِيمِ إلى الحَرَامِ أَقْرَبُ، وكَرَاهَةُ التَّنْزِيهِ إلى الحِلِّ أَقْرَبُ، ومَن تَرَكَ المَكْرُوهَ أُجِرَ عَلَيْهِ، ومَن فَعَلَهُ عُوقِبَ عَلَيْهِ أَو عُوتِبَ. هذا، واللهُ تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
34678 مشاهدة