أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

4923 - تنشيف الأعضاء بعد الوضوء

27-02-2012 18253 مشاهدة
 السؤال :
هل من السُنَّةِ عدم تنشيفِ الأعضاءِ بعدَ الوضوءِ؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 4923
 2012-02-27

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

 فقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه من حديث أُمِّ هَانِئٍ رَضِيَ اللهُ عَنها قالت: (قَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ إِلَى غُسْلِهِ، فَسَتَرَتْ عَلَيْهِ فَاطِمَةُ، ثُمَّ أَخَذَ ثَوْبَهُ فَالْتَحَفَ بِهِ).

وأخرج ابن ماجه من حديث سَلْمَانَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ: (أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  تَوَضَّأَ، فَقَلَبَ جُبَّةَ صُوفٍ كَانَتْ عَلَيْهِ، فَمَسَحَ بِهَا وَجْهَهُ).

وأخرج الترمذي من حديث عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنها قَالَتْ: (كَانَ لِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  خِرْقَةٌ يُنَشِّفُ بِهَا بَعْدَ الوُضُوءِ).

وروى البيهقي عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُ  (أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ كَانَ لَهُ مِنْدِيلٌ أو خِرْقَةٌ، فإذا تَوَضَّأَ مَسَحَ وَجْهَهُ).

واختلف الفقهاء في المُفاضَلَةِ بين التَّنشيفِ وتركِهِ بعد الوضوء، فذهب جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والحنابلة وهو قول عند الشافعية إلى أنَّه لا بأس بالتَّنشيفِ بعد الوضوء.

وبناء على ذلك:

 فلا حرج من التَّنشيفِ بعد الوضوء، بل يرى الحنفية والشافعية في قولٍ أنَّ الأفضلَ التَّنشيفُ والتَّمسُّحُ بمنديلٍ بعد الوضوء، وخاصَّةً إذا كان تركُ التَّنشيفِ يُؤلمُهُ بسبب شِدَّةِ البرد أو المرض. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
18253 مشاهدة