أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

2671 - طاف طواف الإفاضة ولم يسع بعده سعي الحج

10-02-2010 18767 مشاهدة
 السؤال :
 2010-02-10
حاج نوى التمتع، فطاف للعمرة وسعى وقصَّر، وبعدها أحرم بالحج، وبعد نزوله من عرفات طاف طواف الإفاضة، ولم يسع سعي الحج، وفي اليوم الثاني من أيام العيد طاف طواف نافلة وسعى سعي نافلة، فهل يصح هذا السعي عن سعي الحج؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 2671
 2010-02-10

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد ذهب جمهور الفقهاء إلى أن السعي ركن من أركان الحج خلافاً للسادة الحنفية الذين قالوا بوجوبه وليس بركنيته، فمن تركه عندهم لغير عذر وجب عليه دم، وإن تركه لعذر فلا شيء عليه.

والنية في السعي سنة عند جمهور الفقهاء، خلافاً للحنابلة الذين قالوا باشتراطها لصحة السعي.

وبناء على ذلك:

فمن سعى بين الصفا والمروة ولو بدون نية صح سعيه عن الحج عند جمهور الفقهاء، ولو نواه نافلة أجزأه عن سعي الحج. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
18767 مشاهدة