31-- ما صحة الحديث: (.... فِي آخِرِ جُمُعَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ....)  |  أحكام صدقة الفطر باختصار  |  ابتلاع طعم السواك  |  التحكم بالصفات الوراثية  |  حكم زكاة الفطر  |  مقدار صدقة الفطر  |  ما صحة الحديث :( احذروا الأبيضين)؟  |  زكاة المال لطالب العلم  |  كفالة اليتيم بمال الزكاة  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  376642649

 
 
قال عن نفسه إنه كافر
 
 كتاب العقائد» المسائل المتعلقة بالعقيدة رقم الفتوى : 4208 عدد الزوار : 52462
السؤال :
ما حكم الرجل الذي يقول عن نفسه: إنه كافر, بسبب موقف أغاظه من بعض المسلمين, فهل صار بذلك مرتداً عن دين الله عز وجل؟

2011-08-29

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

أولاً: من قال عن نفسه إنه كافر ـ والعياذ بالله تعالى ـ وهو حرٌّ مختار بالغ عاقل واعٍ لما يقول, أو قاصد لما يقول, فيعتبر بهذا القول كافراً مرتداً عن دين الله عز وجل, وتطبَّق عليه أحكام الردة.

ثانياً: من تلفَّظ بكلمة الكفر ـ والعياذ بالله تعالى ـ وهو مكرَه, لا يَكْفُر, وذلك لقوله تعالى: {مَن كَفَرَ بِاللّهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ}.

ثالثاً: من تلفظ بكلمة الكفر, وهو مغلق عليه, ولا يدري ما يقول, لا يَكْفُر, وذلك لقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ حِينَ يَتُوبُ إِلَيْهِ, مِنْ أَحَدِكُمْ كَانَ عَلَى رَاحِلَتِهِ بِأَرْضِ فَلاةٍ, فَانْفَلَتَتْ مِنْهُ وَعَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ, فَأَيِسَ مِنْهَا, فَأَتَى شَجَرَةً فَاضْطَجَعَ فِي ظِلِّهَا قَدْ أَيِسَ مِنْ رَاحِلَتِهِ, فَبَيْنَا هُوَ كَذَلِكَ إِذَا هُوَ بِهَا قَائِمَةً عِنْدَهُ, فَأَخَذَ بِخِطَامِهَا ثُمَّ قَالَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ: اللَّهُمَّ أَنْتَ عَبْدِي وَأَنَا رَبُّكَ, أَخْطَأَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ) رواه مسلم.

وبناء على ذلك:

فإذا تلفظ الرجل بقوله عن نفسه إنه كافر, وهو مكرَه, أو مغلق عليه لا يدري ما يقول, لا يَكْفُر؛ أما إذا تلفظ بهذه الكلمة, وهو قاصد تلك الكلمة, ومدرك لما يقول, فقد وقع في الكفر والردة ـ والعياذ بالله تعالى ـ لقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (مَنْ حَلَفَ فَقَالَ: إِنِّي بَرِيءٌ مِنْ الإِسْلَامِ؛ فَإِنْ كَانَ كَاذِبًا فَهُوَ كَمَا قَالَ, وَإِنْ كَانَ صَادِقًا فَلَنْ يَرْجِعَ إِلَى الإِسْلَامِ سَالِمًا) رواه الإمام أحمد وأبو داود. فعليه أن يجدِّد إسلامه, وأن يتوب إلى الله تعالى توبة صادقة, وأن يعزم على أن لا يعود إلى مثلها, وأن يجدِّد عقد زواجه إذا كان متزوِّجاً. هذا, والله تعالى أعلم.

 

2011-08-29

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT