غضبه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  في عظيم شجاعته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  لعبة البرجيس  |  عقد الزواج على الواتس  |  أجَّره البيت بشرط القرض  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  380138564

 
 
بيع الدولار لأجل مسمى
 
 كتاب المعاملات المالية» الربا والصرف رقم الفتوى : 4666 عدد الزوار : 23283
السؤال :
عندي مال أشتري به الدولار, بقصد التجارة, فهل يجوز أن أبيعه إلى أجل مسمى بسعر زائد عن يوم البيع؟

2011-12-18

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

 فقد جاء في الحديث الشريف الذي رواه البخاري عَنْ أَبِي المِنْهَالِ قال: سَأَلْتُ البَرَاءَ بْنَ عَازِبٍ وَزَيْدَ بْنَ أَرْقَمَ عَن الصَّرْفِ فَقَالا: (كُنَّا تَاجِرَيْنِ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم, فَسَأَلْنَا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم عَن الصَّرْفِ فَقَالَ: إِنْ كَانَ يَدًا بِيَدٍ فَلا بَأْسَ, وَإِنْ كَانَ نَسَاءً فَلا يَصْلُحُ).

واشترط الفقهاء في عملية صرف العملة التقابضَ في مجلس العقد يداً بيد, وإلا كان من الربا المحرم شرعاً.

وبناء على ذلك:

فلا حرج من العمل في صرافة العملة, ولكن بشرط التقابض في مجلس العقد, فإذا بعت الدولار إلى أجل مسمى فهذا البيع غير جائز شرعاً, وهو نوع من أنواع ربا النسيئة المحرَّم شرعاً, سواء بعت الدولار بسعر يوم البيع أو بزيادة. هذا, والله تعالى أعلم.

2011-12-18

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT