أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

4401 - وكل غيره برمي الجمرات وسافر إلى أهله

12-11-2011 30953 مشاهدة
 السؤال :
 2011-11-12
لقد وكَّلت صديقاً لي برمي الجمرات، وطفت طواف الوداع، وسافرت إلى أهلي، فهل يترتَّب عليَّ شيء؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 4401
 2011-11-12

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فيول الله تبارك وتعالى: {وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ}، ومن تمام أعمال الحجِّ رمي الجمرات يوم النحر وأيام التشريق، ثم طواف الوداع، وقد ذكر الفقهاء أنه لا يجوز التوكيل في رمي الجمرات إلا لمريض أو كبير عاجز.

وبناء على ذلك:

فإن توكيلك في رمي الجمرات بقصد السفر الذي كان باختيارك مخالف لقوله تعالى: {وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ}، وترتَّب عليك دم بترك رمي الجمرات، كما ترتَّب عليك دم آخر بترك طواف الوداع، وهذا عند جمهور الفقهاء الذين قالوا بوجوب طواف الوداع، خلافاً للمالكية الذين قالوا بسنِّيته، وطواف الوداع لا يكون إلا بانتهاء رمي الجمار. ويجب أن يكون الدم في الحرم. هذا، والله تعالى أعلم.

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
30953 مشاهدة