دليل حرمة دفن ميت على ميت  |  استدراك على فتوى تزوجت آخر، وظهر زوجها  |  سحر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  حكم إيقاع الطلاق ثلاثاً مجموعة  |  بر الوالدين : أيها الآباء الأبناء  |  حكم زرع الشعر  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  384233901

 
 
اشترى لمخطوبته ثياباً قبل العقد ثم اختلفا فهل يرد الثياب أم قيمتها؟
 
 كتاب الأحوال الشخصية» أحكام المهر رقم الفتوى : 1760 عدد الزوار : 17929
السؤال :
شاب تقدم من خطبة فتاة, وتم الاتفاق على المهر, ودفع لهم مبلغاً من المال قيمة ثياب تُشتَرى للمخطوبة, وبعد مدّة من الزمن عدل أهل الفتاة عن الخطبة, واختلفوا مع الخاطب حول مسألة الثياب, هل يردُّون له قيمة الثياب أم الثياب بعينها؟

2009-02-07

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن ما قدَّمه الخاطب من مهر لمخطوبته له أن يسترده سواءً كان قائماً أم هالكاً أم مستهلكاً، وفي حال الهلاك أو الاستهلاك يرجع بقيمته إن كان قيميّاً، وبمثله إن كان مثليّاً، أيَّاً كان سبب العدول، من جانب الخاطب أو من جانب المخطوبة، وهذا متَّفق عليه فقهاً، وقد نصَّت المادة الثامنة من قانون حقوق العائلة العثماني على ما يلي: إذا امتنع أحد الزوجين ـ أي الخاطبين ـ أو توفي بعد الرضا بالزواج، فإن كان ما أعطاه الخاطب من أصل المهر موجوداً يجوز استرداده عيناً، وإن كان قد تلف يجوز استرداده بدلاً. اهــ .

وبناء عليه:

فإذا تمَّ شراء الثياب من قبل أهل المخطوبة بناءً على تصريح الخاطب بالشراء، أو بناءً على قرائن الحال بالإذن لهم في الشراء، فإنَّ أهل المخطوبة يردون له الثياب المشتراة بهذا المال إن اختلفوا.

أما إذا صرَّح لهم بأن لا يشتروا إلا بعد موافقته، فخالفوا الأمر واشتروا الثياب، فإنهم يردون له المال لا الثياب.

والأولى بالنسبة للفتاة أن تردَّ إليه المال لا الثياب، لأن الثياب لا يريدها، وقد لا تنفعه، وهو أعطاها فلوساً، فالفلوس أولى بالردِّ من الثياب، ولأن الثياب على مقاسها فهي أولى بها، إن شاءت استعملتها، أو ادَّخرتها إلى وقت وسببٍ مُشابه، أو باعتها، أو ردَّتها إلى من باعها إياها. هذا، والله تعالى أعلم.

 

2009-02-07

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT