غضبه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  في عظيم شجاعته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  لعبة البرجيس  |  عقد الزواج على الواتس  |  أجَّره البيت بشرط القرض  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  380006322

 
 
الرفق في تغيير المنكر
 
 كتاب الآداب» العلم وآداب المتعلم رقم الفتوى : 4292 عدد الزوار : 13895
السؤال :
أليس من الواجب على الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر أن يكون شديداً وقوياً أثناء تغيير المنكر؟

2011-09-24

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فيقول الله تعالى: {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِين}.

ويقول الله تعالى لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ}.

ويقول تعالى لسيدنا موسى عليه السلام: {فَقُولاَ لَهُ قَوْلاً لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى}.

ويقول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ, فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ, فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ, وَذَلِكَ أَضْعَفُ الإِيمَانِ) رواه مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.

وبناء على ذلك:

قال الفقهاء ينبغي على من يتصدَّى للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن يأخذ نفسه بما يُحْمَدُ عليه قولاً وفعلاً, ومما لا شك فيه بأنَّ حُسن الخلق ما وُجِدَ في شيء إلى زانه, وما فُقِدَ من شيءٍ إلا شانه, وصاحب الخلق الحسن محمود بالقول والفعل.

فعلى الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر أن يكون رفيقاً بالمأمور, وخاصة مع من يخاف شرَّه كالظالم المتسلِّط, والجاهل بالأحكام, ويدلَّ على ذلك الحديثُ الذي أخرجه الإمام البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه, قال: (أَنَّ أَعْرَابِيًّا بَالَ فِي الْمَسْجِدِ, فَثَارَ إِلَيْهِ النَّاسُ ليَقَعُوا بِهِ, فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: دَعُوهُ, وَأَهْرِيقُوا عَلَى بَوْلِهِ ذَنُوبًا مِنْ مَاءٍ, أَوْ سَجْلاً مِنْ مَاءٍ, فَإِنَّمَا بُعِثْتُمْ مُيَسِّرِينَ وَلَمْ تُبْعَثُوا مُعَسِّرِينَ).

ولا حرج من الشدَّة والقسوة على المصرِّ المعاند الذي لا يرتدع بالرفق, إذا كان الآمر يأمن بأن لا ينقلب الأمر إلى منكر أشدَّ وأكبر. هذا, والله تعالى أعلم.

 

2011-09-24

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT