اسم الله تعالى المهيمن  |  الربا من أخطر البلايا(1)  |  ما صحة الحديث :( يا علي, لا تنم إلا أن تأتي بخمسة أشياء)  |  تغسيل الميت المحروق  |  مصافحة المرأة لعموم البلوى  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  379391377

 
 
مات زوجها وهما في العمرة
 
 كتاب الأحوال الشخصية» أحكام العدة رقم الفتوى : 2146 عدد الزوار : 11506
السؤال :
امرأة مات زوجها وهما في العمرة, وهي مضطرة للانتظار ريثما تنتهي مدة إقامة القافلة, فماذا تفعل؟ وهل تجلس في الفندق أم بإمكانها الخروج إلى الحرم؟

2009-06-25

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فإنه يجب على المرأة أن تعتد بعد وفاة زوجها مباشرة في بيت الزوجية, فإن كانت خارج بيت الزوجية وجب عليها أن ترجع إلى بيت الزوجية مباشرة لمباشرة العدة, لأن السكنى في بيت الزوجية وجبت بطريق التعبّد, فلا تسقط ولا تتغير إلا بالأعذار, وذلك لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لاَ تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلاَ يَخْرُجْنَ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ}.

وبناء على ذلك:

فيجب على هذه المرأة أن تجلس في العدة حيث هي, ما دامت أنها لا تستطيع العودة إلى بيت الزوجية إلا مع القافلة, وعند عودتها تكمل عدتها في بيت الزوجية, وعدتها مئة وثلاثون يوماً من تاريخ وفاة زوجها. هذا, والله تعالى أعلم.

 

2009-06-28

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT