أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

2832 - ما معنى: {بلدة طيبة ورب غفور}؟

16-04-2010 32704 مشاهدة
 السؤال :
يقول الله تبارك وتعالى: {بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُور}. أيُّ بلدة وصفت بذلك؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 2832
 2010-04-16

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فيقول الله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لِسَبَأٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُور}. والمقصود في البلدة في هذه الآية الكريمة هي مساكن قبيلة سبأ باليمن، حيث كانت مساكنهم في الوادي، وعلى يمينها وشمالها بستانان فيهما جميع الثمار، فخاطبهم ربنا عز وجل عن طريق نبيِّهم: كلوا من رزق ربكم واشكروه على ما رزقكم من هذه النعم، ووحِّدوه واعبدوه وأطيعوا أمره واجتنبوا معاصيه، فهذه بلدة طيبة لكثرة أشجارها، وطيب ثمارها، واعتدال هوائها، وصحَّة مناخها، والله المنعم عليكم بهذه النعم ربٌّ غفور لذنوبكم إن استمررتم على التوحيد والطاعة.

ولكن ذكر العلماء بأن العبر بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، وهذا يعني بأن العبد إن أكرمه الله تعالى نعمة الأمن والأمان، وساق له الرزق وهو في بلده، فعليه أن يكون شاكراً لله على نِعَمِه، وأن لا تطغيه النعمة، وإن قتَّر الله عليه في الرزق فعليه أن يكون صابراً، لأن الله تعالى أراد منا الشكر في الرخاء، والصبر في البلاء، نسأل الله تعالى أن يجعلنا من الشاكرين عند الرخاء ومن الصابرين عند البلاء. آمين. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
32704 مشاهدة