اسم الله تعالى المهيمن  |  الربا من أخطر البلايا(1)  |  ما صحة الحديث :( يا علي, لا تنم إلا أن تأتي بخمسة أشياء)  |  تغسيل الميت المحروق  |  مصافحة المرأة لعموم البلوى  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  379357097

 
 
أعطت ابنتها ذهباً واشترطت أن لا تبيعه ولا تعطيه لزوجها
 
 كتاب المعاملات المالية» أحكام البيوع رقم الفتوى : 479 عدد الزوار : 8779
السؤال :
امرأة وهبت ابنتها قطعة من الذهب, واشترطت عليها أن لا تبيعها ولا تعطيها لزوجها, وبعد فترة من زواجها, أعطت الزوجة قطعة الذهب لزوجها فباعها, فعلمت الأم بذلك, فطالبت ابنتها بقطعة الذهب, فهل هذا من حق الأم؟ وهل يجوز أن ترجع في هبتها؟

2007-09-03

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:

فحكم الرجوع في الهبة اختلف الفقهاء فيه بعد قبض الموهوب له الشيء الموهوب, فعند جمهور الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة: لا يحل للواهب أن يرجع في هبته, إلا الوالد فيما أعطى لولده, وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (ليس لأحد أن يعطي عطية فيرجع فيها إلا الوالد فيما يعطي ولده). وعند الشافعية يلحق سائر الأصول بالأب في جواز الرجوع. وعند الحنفية: يصح الرجوع للواهب في هبته بعد القبض إذا لم يمنع مانع من موانع الرجوع, ولكنه مع الكراهة التنزيهية, وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (الواهب أحق بهبته ما لم يثب منها), أي: يعوَّض. ولكن لا يصح الرجوع إلا بتراض, أو بقضاء القاضي. وإذا اشترط الواهب على الموهوب له أن لا يهبه ولا يبيعه لأحد, فيرى جمهور الفقهاء أن الهبة صحيحة والشرط باطل. وإذا خرج الموهوب عن ملك الموهوب له بأي سبب كان كالبيع والهبة والموت, فعند جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة يمنع الرجوع في الهبة, لأن الشيء الموهوب خرج عن ملكية الموهوب له. وبناء على ذلك:

1ـ فالشرط الذي اشترطته الأم على ابنتها شرط لاغٍ والهبة صحيحة.

2ـ وعندما أعطت البنت قطعة الذهب لزوجها, إن أعطته إياها هبة صارت ملكاً له, ولا يحق للزوجة الرجوع فيها. وإن أعطته إياها لبيعها وكالة عنها, فهو وكيل عنها في البيع وثمنها للزوجة. ولا يحق للأم أن تطالب ابنتها بقطعة الذهب في هذه الحالة لأنها خرجت عن ملكية البنت. هذا, والله تعالى أعلم.

2007-09-03

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT