دليل حرمة دفن ميت على ميت  |  استدراك على فتوى تزوجت آخر، وظهر زوجها  |  سحر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  حكم إيقاع الطلاق ثلاثاً مجموعة  |  بر الوالدين : أيها الآباء الأبناء  |  حكم زرع الشعر  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  382708438

 
 
بلى وأنا على ذلك من الشَّاهدين
 
 كتاب الصلاة» صلاة الجماعة رقم الفتوى : 5978 عدد الزوار : 37265
السؤال :
ما حكم صلاة من يقول في صلاته إذا انتهى الإمام من قراءة سورة القيامة, عند قوله تعالى: {أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَى}: بلى وأنا على ذلك من الشَّاهدين؟

2013-11-02

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فقد جاءَ في سُنَنِ أبي داود عن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عنهُ قال: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ قَرَأَ مِنْكُمْ: ﴿وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ﴾ فَانْتَهَى إِلَى آخِرِهَا: ﴿أَلَيْسَ اللهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ﴾ فَلْيَقُلْ: بَلَى وَأَنَا عَلَى ذَلِكَ مِن الشَّاهِدِينَ.

وَمَنْ قَرَأَ: ﴿لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ﴾ فَانْتَهَى إِلَى: ﴿أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى﴾ فَلْيَقُلْ: بَلَى.

وَمَنْ قَرَأَ: ﴿وَالْمُرْسَلَاتِ﴾ فَبَلَغَ: ﴿فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ﴾ فَلْيَقُلْ: آمَنَّا بالله.

وقد اتَّفَقَ الفُقَهاءُ على أنَّ ذِكرَ الله تعالى في الصَّلاةِ لا يُبطِلُها إذا قَصَدَ الذِّكرَ, لأنَّ الصَّلاةَ كُلَّها مَحَلٌّ لِذِكرِ الله تعالى. هذا أولاً.

ثانياً: جاءَ في المَجموعِ للإمامِ النَّوَوِيِّ رَحِمَهُ اللهُ تعالى: وإذا قَرَأَ ﴿أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَى﴾. قال: بلى وأنا على ذلكَ من الشَّاهِدينَ, وإذا قَرَأَ ﴿فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُون﴾. قال: آمَنَّا بالله؛ وكُلُّ هذا يُستَحَبُّ لِكُلِّ قارِئٍ في صَلاتِهِ أو غَيرِها, وسواءٌ صَلاةُ الفَرضِ والنَّفلِ, والمأمومِ والإمامِ والمنفَرِدِ, لأنَّهُ دُعاءٌ, فاستَوَوا فيه كالتَّأمينِ.

وبناء على ذلك:

فإذا قالَ التَّالي أو السَّامِعُ ما ذُكِرَ في الحَديثِ الشَّريفِ بَعدَ الانتِهاءِ من هذهِ السُّوَرِ, بلى وأنا على ذلكَ من الشَّاهِدينَ خارِجَ الصَّلاةِ فهذا مَندوبٌ بالاتِّفاقِ, وإن كانَ الحَديثُ ضَعيفاً.

أمَّا في الصَّلاةِ:  فَيُستَحَبُّ أن يَقولَ بَعدَ قَولِهِ تعالى: ﴿أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَى﴾: بلى وأنا على ذلكَ من الشَّاهِدينَ. هذا عِندَ الشَّافِعِيَّةِ.

أمَّا عِندَ الحَنَفِيَّةِ, إن اقتَصَرَ على قَولِهِ: بلى, فَصَلاتُهُ صَحيحَةٌ لا تَبطُلُ, أمَّا إذا أكمَلَها فَتَبطُلُ صَلاتُهُ عِندَهُم. هذا, والله تعالى أعلم.

2013-11-02

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT