زوجة الأب بدون دخول  |  لفظ السيادة لغير النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  تثمير المال في البنك الإسلامي  |  مصافحة المرأة لعموم البلوى  |  دفن الموتى بشكل طوابق  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  378750406

 
 
قراءة القرآن في الركوع أو السجود
 
 كتاب الصلاة» صفة الصلاة رقم الفتوى : 4440 عدد الزوار : 31212
السؤال :
هل تصحُّ قراءة القرآن العظيم أثناء الركوع والسجود؟

2011-11-21

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فقد أخرج الإمام مسلم عن سيدنا علي رضي الله عنه قال: (نَهَانِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم عَنْ قِرَاءَةِ القُرْآنِ وَأَنَا رَاكِعٌ أَوْ سَاجِدٌ).

وفي رواية ثانية قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (أَلا وَإِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَقْرَأَ القُرْآنَ رَاكِعًا أَوْ سَاجِدًا, فَأَمَّا الرُّكُوعُ فَعَظِّمُوا فِيهِ الرَّبَّ عَزَّ وَجَلَّ, وَأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا فِي الدُّعَاءِ, فَقَمِنٌ أَنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ) رواه مسلم.

وبناء على ذلك:

فقد اتَّفق الفقهاء على كراهة قراءة القرآن العظيم أثناء الركوع أو السجود, لأن الركوع والسجود حالُ ذُلٍّ وانخفاض, والقرآن العظيم أشرف الكلام. هذا, والله تعالى أعلم.

2011-11-21

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT