دليل حرمة دفن ميت على ميت  |  استدراك على فتوى تزوجت آخر، وظهر زوجها  |  سحر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  حكم إيقاع الطلاق ثلاثاً مجموعة  |  بر الوالدين : أيها الآباء الأبناء  |  حكم زرع الشعر  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  384164398

 
 
اشترى زيتوناً على شجره بزيت يعصر منه
 
 كتاب المعاملات المالية» أحكام البيوع رقم الفتوى : 1758 عدد الزوار : 10385
السؤال :
رجل اشترى زيتوناً بعد بدوِّ ثمرته على الشجر, بثمن زيت مقدَّر يعصر من نفس الزيتون, فهل هذا العقد صحيح؟

2009-02-07

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد جاء في الاختيار لتعليل المختار في باب الربا: (وعلته ـ أي علة الربا ـ عندنا الكيل أو الوزن مع الجنس، فإذا وجدا حرم التفاضل والنساء، وإذا عُدِما حلاَّ، وإذا وجد أحدهما خاصةً حلَّ التفاضل وحرم النساء، ثم قال: (ولا يجوز بيع الزيت بالزيتون).

وجاء في المبسوط أيضاً: (وَلَا خَيْرَ فِي الزَّيْتِ بِالزَّيْتُونِ إلا أَنْ يُعْلَمَ أَنَّ مَا فِي الزَّيْتُونِ أَقَلُّ فَحِينَئِذٍ يَجُوزُ).

ثم قال: (وَإِنْ عُلِمَ أَنَّ مَا فِي الزَّيْتُونِ مِنْ الزَّيْتِ أَقَلُّ مِنْ الْمُنْفَصِلِ فَالْبَيْعُ جَائِزٌ، لأَنَّ الْمِثْلَ يَصِيرُ بِإِزَاءِ الْمِثْلِ، وَالْبَاقِيَ مِنْ الزَّيْتِ بِإِزَاءِ المِثل، والبَاقِي مِنَ الزَيت بِإِزَاءِ التُّفْلِ فَلا يَظْهَرُ الْفَضْلُ الْخَالِي عَنْ الْمُقَابَلَةِ بِهَذَا الطَّرِيقِ).

وجاء في المجموع:

(بيع الدقيق بالحنطة لا يجوز قال: وكذلك الزيت بالزيتون).

وكذلك عند المالكية والحنابلة، جاء في الكافي: (ولا يجوز بيع أصله بعصيره كالزيتون بزيته والمسمم بالشيرج والعنب بعصيره، لأنه لا يتحقق التماثل بين العصير وما في أصله منه).

وبناء على ذلك:

فلا يجوز بيع الزيتون ببعض عصيره عند جمهور الفقهاء، لعلة الربا، ولما روي عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رضي الله عنه قَالَ: (إِنَّ آخِرَ مَا نَزَلَتْ آيَةُ الرِّبَا، وَإِنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قُبِضَ وَلَمْ يُفَسِّرْهَا لَنَا، فَدَعُوا الرِّبَا وَالرِّيبَةَ) رواه الإمام أحمد.

والريبة شُبهة الربا. ويقول ابن مسعود رضي الله عنه: كنا ندع تسعة أعشار الحلال مخافة الحرام. هذا، والله تعالى أعلم.

 

2009-02-07

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT