غضبه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  في عظيم شجاعته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  لعبة البرجيس  |  عقد الزواج على الواتس  |  أجَّره البيت بشرط القرض  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  380071309

 
 
عنده مال فائض فهل يجوز وضعه في بنك ربوي؟
 
 كتاب المعاملات المالية» الربا والصرف رقم الفتوى : 482 عدد الزوار : 10712
السؤال :
رجل عنده مال فائض, وهو في حيرة من أمره, هل يضع هذا المال في بنك ربوي أمانة أم لا؟ وإذا وضعه في البنك, هل يجوز أن يأخذ النسبة الربوية ويوزعها على الفقراء أم لا؟

2007-09-03

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فإن وضع الأموال في البنوك الربوية لا يجوز شرعاً, لأنه نوع من أنواع التعاون على الإثم والعدوان. والله تعالى يقول: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين * فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله فإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون}. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (لعن الله آكل الربا ومؤكله وشاهده وكاتبه). فكيف يجترئ المسلم أن يضع أمواله التي هي نعمة من الله تعالى في البنوك الربوية؟ ومن الذي يقول: بأن المال الذي يوضع في البنوك الربوية أمانة؟ هو ليس بأمانة, بل هو قرض, لأنه مضمون على البنك, والأمانة لا تكون مضمونة عند الأمين إلا إذا قصَّر أو فرَّط في حفظها. فالمال الذي يدفع للبنك هو مال مضمون, ولو علم المودع بأن المال غير مضمون لما أودعه, ولا يختلف في ذلك اثنان. فإذا ابتلي الرجل بوضع ماله في بنك ربوي, وتـاب إلى الله تعالى بـعد معرفة الحكم وأراد أن يسترد ماله, فعليه أن يسترده بدون الربا, لقوله تعالى: {فإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون}. لأن هذا المال الربوي ليس من حق المودع قطعاً, وإنما يملكه البنك ملكاً حراماً يجب أن يتخلص منه بصرفه للفقراء. لأن البنك مستقرض, والمستقرض إذا ثمَّر المال المستَقرض بطريق شرعي فهو يملك ثمرته, وإذا استثمره بطريق غير شرعي فهو ملك له ملكاً حراماً يجب أن يتخلص منه, لأن القاعدة تقول: الخراج بالضمان. وطالما أن البنك ضامن لهذا المال فما خرج منه من أرباح فهو له, فإن كانت الأرباح بطريق مشروع فهو ملك حلال, وإلا فهو حرام. وهناك بعض الفقهاء قالوا: إن المال الربوي لا يدعه المودع للبنك الربوي بل يأخذه ويتخلص منه بصرفه للفقراء مع كثرة الاستغفار والتوبة. هذا, والله تعالى أعلم.

2007-09-03

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT