تحلية المصحف الشريف  |  45ـ ﴿وَأَنْزَلَ اللهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ﴾  |  زكاة العسل  |  الزواج من الخامسة  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  376682215

 
 
الصلاة خلف مسبل إزاره
 
 كتاب الصلاة» صلاة الجماعة رقم الفتوى : 6092 عدد الزوار : 26957
السؤال :
هل يصح الاقتداء برجل يؤم الناس وهو مسبل إزاره؟

2014-01-13

الاجابة :

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد وَرَدَ في سُنَنِ أبي داود عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ: بَيْنَمَا رَجُلٌ يُصَلِّي مُسْبِلاً إِزَارَهُ إِذْ قَالَ لَهُ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «اذْهَبْ فَتَوَضَّأْ».

فَذَهَبَ فَتَوَضَّأَ، ثُمَّ جَاءَ، ثُمَّ قَالَ: «اذْهَبْ فَتَوَضَّأْ».

فَذَهَبَ فَتَوَضَّأَ، ثُمَّ جَاءَ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ الله، مَا لَكَ أَمَرْتَهُ أَنْ يَتَوَضَّأَ ثُمَّ سَكَتَّ عَنْهُ؟

فَقَالَ:«إِنَّهُ كَانَ يُصَلِّي وَهُوَ مُسْبِلٌ إِزَارَهُ، وَإِنَّ اللهَ تَعَالَى لَا يَقْبَلُ صَلَاةَ رَجُلٍ مُسْبِلٍ إِزَارَهُ».

وروى الإمام البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَا أَسْفَلَ مِن الْكَعْبَيْنِ مِن الْإِزَارِ فَفِي النَّارِ».

ونَصَّ الفُقَهاءُ على كَراهِيَةِ إطالَةِ الثَّوبِ دُونَ الكَعبَينِ، لأنَّ هذا من شأنِ المُتَكَبِّرينَ، فإنْ أطالَ ثَوبَهُ بِقَصْدِ الاستِكبارِ حَرُمَ عَلَيهِ هذا، لِقَولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ جَرَّ ثَوْبَهُ خُيَلَاءَ لَمْ يَنْظُرِ اللهُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» رواه الشيخان عَنْ عَبْدِ الله بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا.

واتَّفَقَ الفُقَهاءُ على إباحَةِ إطالَةِ الثَّوبِ إلى أسفَلَ من الكَعبَينِ للحَاجَةِ، كما ذَهَبَ جُمهورُ الفُقَهاءِ إلى الكَراهَةِ التَّنزيهِيَّةِ لمن أطالَ ثَوبَهُ إلى أسفَلَ من الكَعبَينِ من غَيرِ كِبرٍ ولا اختِيالٍ ولا حَاجَةٍ.

وبناء على ذلك:

فالاقتِداءُ بِرَجُلٍ مُسبِلٍ إزارَهُ صَحيحٌ إن شاءَ اللهُ تعالى، ويُكرَهُ في حَقِّ الإمامِ كَراهَةً تَنزيهِيَّةً إن لم يَكُنْ ذلكَ بِقَصْدِ الاستِكبارِ والخُيَلاءِ، وإلا فَصَلاتُهُ هوَ مَكروهَةٌ تَحريماً، ويَكونُ مُندَرِجاً تَحتَ الوَعيدِ النَّبَوِيِّ: «إِنَّ اللهَ تَعَالَى لَا يَقْبَلُ صَلَاةَ رَجُلٍ مُسْبِلٍ إِزَارَهُ».

ويقول أستاذنا الشيخ الفاضل الدكتور أحمد الحجي الكردي:

[وَتُسْتَثْنَى مِنْ ذَلِكَ المَرْأَةُ، فَلَهَا إِطَالَةُ إِزَارِهَا إلى الأَرْضِ، بَلْ يَجِبُ عَلَيْهَا ذَلِكَ أَمَامَ الرِّجَالِ الأَجَانِبِ]. هذا، والله تعالى أعلم.

 

2014-01-13

 
 
فتاوى تحت هذا القسم
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT