مواسم عظيمة

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَيَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: هَذَا شَهْرُ ذِي الحِجَّةِ أَقْبَلَ بِأَيَّامِهِ الـعَشْرِ الأُولَى، وَالتي هِيَ مَوْسِمٌ مِنَ المَوَاسِمِ العَظِيمَةِ لِإِقَامَةِ ذِكْرِ اللهِ تعالى.

هَذِهِ الأَيَّامُ هِيَ خُلَاصَةُ الأَشْهُرِ الحُرُمِ، وَهِيَ أَفْضَلُ أَيَّامِ السَّنَةِ، فَلَا يَلِيقُ بِالمُسْلِمِ أَنْ يَكُونَ في هَذِهِ الأَيَّامِ مَغْبُونَاً فِيهَا، وَلَا يَلِيقُ بِهِ أَنْ يَبْخَسَ هَذِهِ الأَيَّامَ حَقَّهَا، وَلَا يَلِيقُ بِهِ أَنْ يَكُونَ غَافِلَاً .....المزيد

 

مواسم عظيمة

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَيَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: هَذَا شَهْرُ ذِي الحِجَّةِ أَقْبَلَ بِأَيَّامِهِ الـعَشْرِ الأُولَى، وَالتي هِيَ مَوْسِمٌ مِنَ المَوَاسِمِ العَظِيمَةِ لِإِقَامَةِ ذِكْرِ اللهِ تعالى.

هَذِهِ الأَيَّامُ هِيَ خُلَاصَةُ الأَشْهُرِ الحُرُمِ، وَهِيَ أَفْضَلُ أَيَّامِ السَّنَةِ، فَلَا يَلِيقُ بِالمُسْلِمِ أَنْ يَكُونَ في هَذِهِ الأَيَّامِ مَغْبُونَاً فِيهَا، وَلَا يَلِيقُ بِهِ أَنْ يَبْخَسَ هَذِهِ الأَيَّامَ حَقَّهَا، وَلَا يَلِيقُ بِهِ أَنْ يَكُونَ غَافِلَاً .....المزيد

 

جديد الفتاوى

إضافة فتوى
 السؤال :
 2019-08-21
 2
هَلْ يَجُوزُ بَيْعُ شَاتَيْنِ هَزِيلَتَيْنِ بِشَاةٍ سَمِينَةٍ؟... المزيد
 السؤال :
 2019-08-21
 2
هَلْ يجُوزُ بَيْعُ الشَّاةِ بِالوَزْنِ وَهِيَ حَيَّةٌ؟... المزيد
 السؤال :
 2019-08-16
 20
هَلْ صَحِيحٌ بِأَنَّ المُسَافِرَ الذي أَقَامَ في بَلْدَةٍ (مَا) بَعِيدَاً عَنْ وَطَنِهِ لَا تَجِبُ عَلَيْهِ الأُضْحِيَةُ؟... المزيد
 السؤال :
 2019-08-10
 44
امْرَأَةٌ بَلَغَتْ مِنَ العُمُرِ سِتِّينَ عَامَاً، وَانْقَطَعَ حَيْضُهَا، وَالآنَ طَلَّقَهَا زَوْجُهَا، فَهَلْ تَجِبُ عَلَيْهَا العِدَّةُ،... المزيد
الفتاوى 5059
المقالات 2340
المكتبة الصوتية 4009
الكتب والمؤلفات 15
الزوار 386419544
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2019 
برمجة وتطوير :