غضبه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  في عظيم شجاعته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ  |  لعبة البرجيس  |  عقد الزواج على الواتس  |  أجَّره البيت بشرط القرض  |  قناتنا على التيليغرام  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  380011048

 
 
41ـ مشكلات وحلول: حكم وجود الخادمة في البيت
 
41ـ مشكلات وحلول: حكم وجود الخادمة في البيت

بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال: زوجتي تلح عليَّ أن أحضر لها خادمة من أجل أن تعينها على خدمة البيت, وأنا أرفض ذلك رفضاً شديداً, وذلك خشية على نفسي وأولادي الشباب من وجود امرأة أجنبية بيننا, فها أنا مصيب أم مخطئ؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين, وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

فأنت مصيب بحمد الله, وأسأل الله لنا ولك الثبات, لأن وجود الخادمات في البيوت اليوم طامَّة كبرى, والناس لا يفطنون لذلك, وذلك لغفلتهم عن الله عز وجل, ولجهلهم في الأحكام الشرعية.

أولاً: كثيراً ما تقع الخلوة من صاحب البيت أو من أحد أبنائه البالغين مع هذه الخادمة, وهذا محرَّم شرعاً, لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (ألا لا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما) رواه أحمد.

فكم زيَّن الشيطان لهما في الخلوة من معصية؟ وكم من معصية وقعت بينهما في هذه الخلوة؟ وكم من بيوت هُدِّمت بسبب هذه الخلوة؟ وكم من غيرة تحركت في نفس الزوجة وعكَّرت صفو البيت بسبب وجود هذه الخادمة؟ وكم من عورة شوهدت بوجود الخادمة في البيت؟ وكم من فاحشة ارتكبت في هذه الخلوة؟ ومن الذي يضمن نفسه من الفتنة من المخدوم والخادمة؟ هل خرج المخدوم أو الخادمة عن الطبيعة البشرية؟

ثانياً: لماذا تأتي بالخادمة إلى البيوت ولا تأتي بخادم ـ رجل ـ؟ لا شك أن صاحب البيت يرفض ذلك مع صاحبة البيت, لأنه يخشى على عرضه من الرجل, وهذا من حق الرجل, أوليس من حق المرأة أن تخشى على زوجها وولدها من المرأة الأجنبية؟ هل عرضنا غالٍ عندنا, وعرض الآخرين رخيص عندنا؟ لنتق الله عز وجل, ولنذكر قوله تعالى: {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ * الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ * وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ}. الكيل يجب أن يكون واحداً, فما نرضاه لعرضنا نرضاه للآخرين, وما نكرهه لعرضنا نكرهه للآخرين, لأن أعراض الناس جميعاً عند المؤمن كعرضه.

ثالثاً: هل يا ترى من إكرام الضيف أن تقدم الخادمة الضيافة للضيف؟ إكرام الضيف عندنا أن يقدِّم صاحب البيت الضيافة لضيفه بنفسه, انظر إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام يقول تعالى: {فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ * فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ} هذا هو إكرام الضيف.

رابعاً: بوسعك يا أخي أن تأتي لزوجتك بامرأة تعينها على نظافة البيت في حال غيابك وغياب أولادك عن البيت, حيث تأتي هذه المرأة بعض السويعات تقوم بالخدمة ثم ترجع هذه المرأة إلى بيتها بعد انتهاء عملها, وهذا يكفي.

ولكن التقليد الأعمى ولو على حساب الدين أفسد الدين والدنيا, حتى أصبحنا نسمع بمن تفتخر بوجود الخادمة عندها, حتى سمعنا بأنها تصطحب الخادمة معها في زياراتها الخاصة والعامة, والعجيب أن يفتخر المخدوم بالخادم, حسبنا الله ونعم الوكيل, ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

خامساً: لقد فقد أبناء هؤلاء المخدومين حنان وعطف وتربية الآباء والأمهات, لأن الخادمة هي التي تقوم بتربية هؤلاء الأطفال, وتهيئهم للخروج إلى المدارس لأن الأبوين نائمان, هل يا ترى حنان وعطف وتربية الخادمة بنفس مستوى حنان وعطف وتربية الأبوين. هذا, والله تعالى أعلم.

**     **     **

 

 
التصنيف : مشكلات و حلول تاريخ الإضافة : 2008-06-23 عدد الزوار : 51934
المؤلف : الشيخ أحمد النعسان
 
 
 
 
اضافة تعليق
 
الرجاء كتابة الاسم
الاسم : *
الرجاء كتابة البريد الالكتروني الخاص بك
البريد الالكتروني : *
الرجاء كتابة عنوان للتعليق
عنوان التعليق : *
الرجاء كتابة نص التعليق
نص التعليق : *

 
مواضيع ضمن القسم
 
 
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT