تقشير وجه المرأة  |  رؤية الملائكة  |  رؤية الجن  |  قناتنا على التيليغرام  |  هو لا يرى كفر النصارى  |  حكم رؤية الدم أثناء الحمل  |  
 
 

أريد أن أستفتي

 
 
 
 
 
 

الكتب والمؤلفات

 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
 
 
الرجاء كتابة الكلمة المراد البحث عنها
*
 
الرجاء كتابة رقم الفتوى
*
 
 
 
 
البريد الالكتروني :
الاسم :
رمز التسجيل :

اشتراك
إلغاء
 
 
 

عدد الزوار  :  378082814

 
 
36- دروس رمضانية 1438هـ :الأزمة لا تذهب نور الإيمان
 
36- دروس رمضانية 1438هـ  :الأزمة لا تذهب نور الإيمان

بسم الله الرحمن الرحيم
دروس رمضانية 1438هـ

36ـ الأزمة لا تذهب نور الإيمان

مقدمة الكلمة:

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَيَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: المُؤمِنُ الواثِقُ بِرَبِّهِ عزَّ وجلَّ لا تُفقِدُهُ الأزمَةُ ولا الشَّدائِدُ والمِحَنُ والمَصائِبُ نورَ الإيمانِ من قَلبِهِ، لأنَّهُ على يَقينٍ بأنَّهُ لا يَستَطيعُ أحَدٌ مهما أوتِيَ من قُوَّةٍ وجَبَروتٍ ومَنزِلَةٍ وعِلمٍ وقُدرَةٍ، ومهما بَلَغَتْ مَنزِلَتُهُ أن يَقطَعَ عنهُ رِزقَهُ، أو يَنتَقِصَ من أجَلِهِ شيئاً، لأنَّهُ على يَقينٍ من قَولِهِ تعالى: ﴿نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا﴾. ومن قَولِهِ تعالى: ﴿وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلا بِإِذْنِ الله كِتَاباً مُّؤَجَّلاً﴾.

هوَ على يَقينٍ بأنَّ رِزقَهُ لا يَجُرُّهُ حِرصُ حَريصٍ، ولا يَرُدُّهُ كَراهِيَةُ كارِهٍ، وهوَ على يَقينٍ بأنَّ أجَلَهُ بِيَدِ الله عزَّ وجلَّ لا يَستَطيعُ أحَدٌ من المَخلوقاتِ أن يُقَدِّمَهُ لَحظَةً أو يُؤَخِّرَهُ لَحظَةً.

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: لذا نَرى العَبدَ المؤمِنَ في أيَّامِ الأزَماتِ يَدخُلُ أفضَلَ العِبادَةِ، كما جاءَ في الحَديثِ الشَّريفِ الذي رواه الترمذي عَنْ عَبْدِ الله رَضِيَ اللهُ عنهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «سَلُوا اللهَ مِنْ فَضْلِهِ، فَإِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يُحِبُّ أَنْ يُسْأَلَ، وَأَفْضَلُ الْعِبَادَةِ انْتِظَارُ الْفَرَجِ». فهوَ يَلِجُ العِبادَةَ ـ عِبادَةَ انتِظارِ الفَرَجِ ـ أيَّامَ الأزَماتِ.

نَسألُ اللهَ تعالى أن يُعَجِّلَ بالفَرَجِ عن هذهِ الأمَّةِ.

إذا اشتَدَّ الحَبلُ انقَطَعَ:

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: المُؤمِنُ الواثِقُ بِرَبِّهِ عزَّ وجلَّ يَنتَظِرُ الفَرَجَ أيَّامَ الشِّدَّةِ، فهوَ يُكثِرُ من الاستِرجاعِ: ﴿إِنَّا لله وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعون﴾. ويُكثِرُ من قَولِ: (اللهُ المُستَعانُ) ويَحمَدُ اللهَ تعالى على كُلِّ حالٍ مُتَأسِّياً بسيِّدِنا رَسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، كما جاءَ في الحَديثِ الـشَّريفِ الذي رواه ابن ماجه عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عنها قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ إِذَا رَأَى مَا يُحِبُّ قَالَ: «الْحَمْدُ لله الَّذِي بِنِعْمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتُ» وَإِذَا رَأَى مَا يَكْرَهُ قَالَ: «الْحَمْدُ لله عَلَى كُلِّ حَالٍ».

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: لقد كانَ العَرَبُ يَقولونَ: إذا اشتَدَّ الحَبلُ انقَطَعَ؛ كِنايَةً عن الشَّدائِدِ بأنَّها لن تَدومَ، ولأنَّهُ من المُحالِ دَوامُ الحالِ.

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: إذا اشتَدَّتِ الأزمَةُ فُرِجَتْ بِإذنِ الله تعالى، فانتَظِروا فَرَجَاً ومَخرَجاً، ونَحنُ على يَقينٍ بذلكَ إن شَاءَ اللهُ تعالى، وهذا اليَقينُ ما جاءَ من مَواقِفَ شَرقِيَّةٍ أو غَربِيَّةٍ، ما جاءَ من مَواقِفِ حُكَّامٍ ولا مَحكومينَ، بل جَاءَ من خِلالِ القُرآنِ العَظيمِ، والحَديثِ الشَّريفِ:

قال تعالى: ﴿لا تَدْرِي لَعَلَّ اللهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً﴾.

وقال تعالى: ﴿إِنَّ رَحْمَتَ الله قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِين﴾.

وروى الحاكم أيضاً عن أنَسٍ رَضِيَ اللهُ عنهُ قال: كانَ رَسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ وبِحِيالِهِ جُحرٌ فقال: «لو جَاءَ العُسرُ فَدَخَلَ هذا الجُحرَ لَجَاءَ اليُسرُ فَدَخَلَ عَلَيهِ فَأخرَجَهُ». قال: فَأنزَلَ اللهُ تعالى: ﴿فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً﴾.

خَاتِمَةٌ ـ نَسْأَلُ اللهَ تعالى حُسْنَ الخَاتِمَةَ ـ:

أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ: أرَأيتُم مَريضاً دَخَلَ المَشفَى لإجراءِ عَمَلِيَّةٍ جِراحِيَّةٍ لهُ، يَنتَظِرُ الشِّفاءَ والتَّخَلُّصَ من ألَمِ العَمَلِيَّةِ لِيَرجِعَ إلى السَّبَبِ الذي كانَ مُوجِباً لِذاكَ المَرَضِ؟!

إنَّ العَبدَ المَريضَ الذي أُجرِيَتْ لهُ العَمَلِيَّةُ الجِراحِيَّةُ لِتَخليصِهِ من الدَّاءِ الذي حَلَّ به، إذا كانَ يَعيشُ بأمَلِ الشِّفاءِ من خِلالِ الألَمِ الذي ألَمَّ به لِيَرجِعَ إلى ما كانَ سَبَباً لِنُزولِ المَرَضِ به، والله ما هوَ إلا رَجُلٌ أخرَقُ لا عَقلَ لهُ.

ونَحنُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الكِرَامُ، ما جَعَلَ اللهُ تعالى بَأسَنا بَينَنا شَديداً إلا لإعراضِنَا عن كِتابِ الله عزَّ وجلَّ، وعن هَدْيِ سيِّدِنا رَسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، قال تعالى: ﴿وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى﴾. وقال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «وَمَا لَمْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمْ بِكِتَابِ الله وَيَتَخَيَّرُوا مِمَّا أَنْزَلَ اللهُ إِلَّا جَعَلَ اللهُ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ» رواه الحاكم وابن ماجه عن ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهُما. نَسألُ اللهَ تعالى أن يَرُدَّنا إلى دِينِهِ رَدَّاً جَميلاً، وأن يَكشِفَ الغُمَّةَ عن هذهِ الأمَّةِ، وأن يُخرِجَنا من الهَمِّ والغَمِّ والكَربِ العَظيمِ عاجِلاً غَيرَ آجِلٍ. آمين.

**     **     **

تاريخ الكلمة:

السبت: 22/رمضان /1438هـ ، الموافق: 17/حزيران/ 2017م

 
التصنيف : دروس رمضانية تاريخ الإضافة : 2017-06-17 عدد الزوار : 1090
المؤلف : أحمد النعسان
الملف الصوتي : تحميل الملف
 
 
 
 
اضافة تعليق
 
الرجاء كتابة الاسم
الاسم : *
الرجاء كتابة البريد الالكتروني الخاص بك
البريد الالكتروني : *
الرجاء كتابة عنوان للتعليق
عنوان التعليق : *
الرجاء كتابة نص التعليق
نص التعليق : *

 
مواضيع ضمن القسم
 
 
برمجة وتصميم Shadows-IT