الكلام قبل السلام

9834 - الكلام قبل السلام

21-07-2019 90 مشاهدة
 السؤال :
مَا صِحَّةُ هَذَا الحَدِيثِ: «مَنْ بَدَأَ بِالْكَلَامِ قَبْلَ السَّلَامِ فَلَا تُجِيبُوهُ»؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 9834
 2019-07-21

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فَقَدْ رَوَى الطَّبَرَانِيُّ في الأَوْسَطِ وَابْنُ السُّنِّيِّ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ بَدَأَ بِالْكَلَامِ قَبْلَ السَّلَامِ فَلَا تُجِيبُوهُ» وَهُوَ حَدِيثٌ ضَعِيفٌ؛ ضَعَّفَهُ أَبُو زَرْعَةَ.

وَبِنَاءً عَلَى ذَلِكَ:

فَالحَدِيثُ ضَعِيفٌ، وَمِمَّا لَا شَكَّ فِيهِ أَنَّ الأَوْلَى وَالأَفْضَلَ أَنْ يَكُونَ السَّلَامُ قَبْلَ الكَلَامِ، لِمَا رَوَى الطَّبَرَانِيُّ في الكَبِيرِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: فَجَاءَ وَهْبٌ فَوَقَفَ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: أَنْعِمْ صَبَاحَاً يَا مُحَمَّدُ.

قَالَ: «قَدْ أَبْدَلَنَا اللهُ خَيْرَاً مِنْهَا».

وروى الترمذي عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «السَّلَامُ قَبْلَ الكَلَامِ» وَهُوَ حَدِيثٌ ضَعِيفٌ. هذا، والله تعالى أعلم.

90 مشاهدة
الملف المرفق
 
 
 

مواضيع اخرى ضمن  فتاوى متعلقة بالحديث الشريف

 السؤال :
 2019-09-16
 15
مَا صِحَّةُ هَذَا الحَدِيثِ: مَنْ قَلَّمَ أَظْفَارَهُ يَوْمَ السَّبْتِ وَقَعَتِ الآكِلَةُ في أَصَابِعِهِ، وَمَنْ قَلَّمَ أَظْفَارَهُ يَوْمَ الأَحَدِ ذَهَبَتْ بِالبَرَكَةِ فِيهِ، وَمَنْ قَلَّمَ أَظْفَارَهُ يَوْمَ الإثْنَيْنِ يَصِيرُ حَافِظَاً وَقَارِئَاً وَكَاتِبَاً، وَمَنْ قَلَّمَ أَظْفَارَهُ يَوْمَ الثُّلَاثَاءِ ـ أَجَافَ ـ الهَلَاكُ عَلَيْهِ، وَمَنْ قَلَّمَ يَوْمَ الأَرْبِعَاءِ يَصِيرُ سَيِّءَ الخُلُقِ، وَمَنْ قَلَّمَ يَوْمَ الخَمِيسِ يَخْرُجُ الدَّاءُ مِنْهُ وَيَدْخُلُ فِيهِ الشِّفَاءُ، وَمَنْ قَلَّمَ أَظْفَارَهُ يَوْمَ الجُمُعَةِ زِيدَ في عُمُرِهِ؟
 السؤال :
 2019-09-12
 27
هَلْ صَحِيحٌ أَنَّ سَيِّدَنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ قَالَ عَنْ دَمِ الاسْتِحَاضَةِ «إِنَّمَا هِيَ رَكْضَةٌ مِنَ الشَّيْطَانِ»؟ وَإِذَا كَانَ حَدِيثَاً فَمَا مَعْنَى: «إِنَّمَا هِيَ رَكْضَةٌ مِنَ الشَّيْطَانِ»؟
 السؤال :
 2019-08-28
 53
مَا صِحَّةُ هَذَا الحَدِيثِ: سَأَلَت السيِّدةُ عائشةُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: مَنْ أكثَرُ واحدةٍ تُحبُّها بين زوجاتِك يا رسولَ الله؟ فقال لها: أنتِ يا عائشةُ، فقالت: إذاً اخرج عليهنَّ وأُخْبرهنَّ جميعَاً، فضَحِك النبيُّ وأعطاها تمرةً، وقال لها: في اللَّيلِ أَجمَعُهنَّ وأُخْبرهنَّ ولا تُخْبري أحدَاً أنِّي أعطيتُكِ تمرة، وانصرَفَ، ومرَّ على كلِّ واحدةٍ من زوجاتِه وسألَها عن أحوالِها وأعطى كلَّ واحدةٍ منهنَّ تمرةً وأخبَرَها أنْ لا تُخْبِر أحدَاً، وفي اللَّيلِ اجتَمعْنَ وسألَتْه عائشةُ: أيٌّ من زوجاتِك تُحِبُّ أكثرَ؟ فابتسمَ النبيُّ، وقال: صاحبةُ التمرةِ هي من أُحبُّها أكثرَ، فابتسمْنَ وفَرِحْنَ بداخلهنَّ، وكلُّ واحدةٍ فَرِحَت لحبِّ رسولِ الله لها؟
 السؤال :
 2019-07-21
 27
جَاءَ في الحَدِيثِ الشَّرِيفِ الذي رواه الإمام البخاري عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: شَهِدْنَا بِنْتَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ وَرَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ جَالِسٌ عَلَى القَبْرِ، فَرَأَيْتُ عَيْنَيْهِ تَدْمَعَانِ، فَقَالَ: «هَلْ فِيكُمْ مِنْ أَحَدٍ لَمْ يُقَارِفِ اللَّيْلَةَ؟» فَقَالَ أَبُو طَلْحَةَ: أَنَا، قَالَ: «فَانْزِلْ فِي قَبْرِهَا»، فَنَزَلَ فِي قَبْرِهَا فَقَبَرَهَا. مَا هُوَ المَقْصُودُ بِقَوْلِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ: «هَلْ فِيكُمْ مِنْ أَحَدٍ لَمْ يُقَارِفِ اللَّيْلَةَ؟»؟
 السؤال :
 2019-07-18
 65
مَا صِحَّةُ حَدِيثِ: صَلاةٌ بِعِمَامَةٍ تَعْدِلُ سَبْعِينَ صَلاةً بِلَا عِمَامَةٍ؟
 السؤال :
 2019-07-16
 179
مَا صِحَّةُ هَذَا الحَدِيثِ: مَنْ رَاقَبَ النَّاسَ مَاتَ هَمَّاً؟

الفهرس الموضوعي

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5069
المقالات 2371
المكتبة الصوتية 4015
الكتب والمؤلفات 15
الزوار 386756497
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2019 
برمجة وتطوير :