أهلا بكم في موقع الشيخ أحمد شريف النعسان

1357 - ما يحل للخاطب بعد العقد

13-09-2008 21661 مشاهدة
 السؤال :
أنا شاب ملتزم خاطب (عاقد قراني) ونحن على أعتاب رمضان ماذا يحل لي من خطيبتي في ليل رمضان؟ علماً أننا متفقين على كل شيء ونحب بعضنا كثيراً. أرجو من فضيلتكم توجيهي وهل صحيح قول كثير من العلماء إنه يحق للخاطب العاقد لقرانه ما يحق للزوج من زوجته؟
 الاجابة :
رقم الفتوى : 1357
 2008-09-13

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فالمخطوبة بعد عقد الزواج تصبح زوجة شرعية لخاطبها، ومما لا شك فيه بأن عقد الزواج أحلَّ الله عز وجل فيه ما كان حراماً قبله.

ولكن من اللائق بالمسلم صاحب الدين والخلق أن يراعي الظروف العامة التي يعيشها الناس، ويراعي العادات المتبعة، وربما أن تكون بعض التصرفات بين الزوجين قبل الدخول سبباً لنشوب الخلاف بين الزوج وأهل زوجته، لأن أكثر الآباء حريصون على أن لا تكون هناك علاقة بين الزوجين إلا بعد الدخول، وعامل الناس كما تحب أن يعاملوك. هذا، والله تعالى أعلم.

 

المجيب : الشيخ أحمد شريف النعسان
21661 مشاهدة