حقائق عن التصوف

حقائق عن التصوف

 
13ـ الدليل على أهمية الصحبة

قَالَ تَعَالَى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ﴾. وَالصَّادِقُونَ: هُمُ الصَّفْوَةُ مِنَ الـمُؤْمِنِينَ الذينَ عَنَاهُمُ اللهُ بِقَوْلِهِ: ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ﴾.  ... المزيد

 06-11-2019
 
 23
12ـ المنهج العملي في التصوف (2)

يَقُولُ سَيِّدِي العَارِفُ بِاللهِ تعالى، المُرْشِدُ الكَبِيرُ، سَيِّدِي وَمَوْلَايَ الشَّيْخُ عَبْدُ القَادِر عِيسَى رَحِمَهُ اللهُ تعالى، في كِتَابِهِ: حَقائِقُ عَنِ التَّصَوُّفِ: وَمِنْ نَاحِيَةٍ أُخْرَى، فَكُلُّ إِنْسَانٍ لَا يَخْلُو مِنْ أَمْرَاضٍ قَلْبِيَّةٍ، وَعِلَلٍ خَفِيَّةٍ لَا يُدْرِكُهَا بِنَفْسِهِ، كَالرِّيَاءِ وَالنِّفَاقِ وَالغُرُورِ وَالحَسَدِ، وَالأَنَانِيَّةِ وَحُبِّ الشُّهْرَةِ وَالظُّهُورِ، وَالعُجْبِ وَالكِبْرِ وَالبُخْلِ... بَلْ قَدْ يَعْتَقِدُ أَنَّهُ أَكْمَلُ النَّاسِ خُلُقَاً، وَأَقْوَمُهُمْ دِينَاً، وَهَذَا هُوَ الجَهْلُ الـمُرَكَّبُ، وَالضَّلَالُ الـمُبِينُ.  ... المزيد

 26-10-2019
 
 34
11ـ المنهج العملي في التصوف

تَبَيَّنَ لَنَا فِي البَابِ السَّابِقِ أَهَمِّيَةُ التَّصَوُّفِ وَمَنْزِلَتُهُ فِي تَكْوِينِ الشَّخْصِيَّةِ الـمُسْلِمَةِ الـمُتَكَامِلَةِ، وَأَنَّهُ التَّطْبِيقُ العَمَلِيُّ للإِسْلَامِ، وَأَنَّهُ يَهْتَمُّ بِإِصْلَاحِ ظَاهِرِ العَبْدِ وَعِمَارَةِ بَاطِنِهِ، وَتَقْوِيمِ خُلُقِهِ، وَتَصْحِيحِ عِبَادَاتِهِ وَمُعَامَلَاتِهِ.  ... المزيد

 19-10-2019
 
 34
10ـ أهمية التصوف (3)

قَالَ العَلَّامَةُ الـمَنْجُورِيُّ فِي شَرْحِ هَذَا البَيْتِ: (التَّصَوُّفُ عِلْمٌ يُعْرَفُ بِهِ كَيْفِيَّةُ تَصْفِيَةِ البَاطِنِ مِنْ كَدَرَاتِ النَّفْسِ، أَيْ عُيُوبِهَا وَصِفَاتِهَا الـمَذْمُومَةِ كَالغِلِّ وَالحِقْدِ وَالحَسَدِ وَالغِشِّ وَحُبِّ الثَّنَاءِ وَالكِبْرِ وَالرِّيَاءِ وَالغَضَبِ وَالطَّمَعِ وَالبُخْلِ وَتَعْظِيمِ الأَغْنِيَاءِ وَالاسْتِهَانَةِ بِالفُقَرَاءِ، لِأَنَّ عِلْمَ التَّصَوُّفِ يَطَّلِعُ عَلَى العَيْبِ وَالعِلَاجِ وَكَيْفِيَّتِهِ، فَبِعِلْمِ التَّصَوُّفِ يُتَوَصَّلُ إِلَى قَطْعِ عَقَبَاتِ النَّفْسِ وَالتَّنَزُّهِ عَنْ أَخْلَاقِهَا الـمَذْمُومَةِ وَصِفَاتِهَا الخَبِيثَةِ، حَتَّى يُتَوَصَّلَ بِذَلِكَ إِلَى تَخْلِيَةِ القَلْبِ عَنْ غَيْرِ اللهِ تَعَالَى، وَتَحْلِيَتِهِ بِذِكْرِ اللهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى).  ... المزيد

 12-10-2019
 
 41
9ـ أهمية التصوف (2)

يَقُولُ سَيِّدِي العَارِفُ بِاللهِ تعالى، المُرْشِدُ الكَبِيرُ، سَيِّدِي وَمَوْلَايَ الشَّيْخُ عَبْدُ القَادِر عِيسَى رَحِمَهُ اللهُ تعالى، في كِتَابِهِ: حَقائِقُ عَنِ التَّصَوُّفِ: وَأَمَّا أَقْوَالُ العُلَمَاءِ: لَقَدْ عَدَّ العُلَمَاءُ الأَمْرَاضَ القَلْبِيَّةَ مِنَ الكَبَائِرِ التي تَحْتَاجُ إِلَى تَوْبَةٍ مُسْتَقِلَّةٍ، قَالَ صَاحِبُ "جَوْهَرَةُ التَّوْحِيدِ  ... المزيد

 05-10-2019
 
 44
8ـ أهمية التصوف

يَقُولُ سَيِّدِي العَارِفُ بِاللهِ تعالى، المُرْشِدُ الكَبِيرُ، سَيِّدِي وَمَوْلَايَ الشَّيْخُ عَبْدُ القَادِر عِيسَى رَحِمَهُ اللهُ تعالى، في كِتَابِهِ: حَقائِقُ عَنِ التَّصَوُّفِ: أَهَمِّيَّةُ التَّصَوُّفِ: إِنَّ التَّكَالِيفَ الشَّرْعِيَّةَ التي أُمِرَ بِهَا الإِنْسَانُ في خَاصَّةِ نَفْسِهِ تَرْجِعُ إِلَى قِسْمَيْنِ: أَحْكَامٌ تَتَعَلَّقُ بِالأَعْمَالِ الظَّاهِرَةِ، وَأَحْكَامٌ تَتَعَلَّقُ بِالأَعْمَالِ البَاطِنَةِ، أَو بِعِبَارَةٍ أُخْرَى: أَحْكَامٌ تَتَعَلَّقُ بِبَدَنِ الإِنْسَانِ وَجِسْمِهِ، وَأَعْمَالٌ تَتَعَلَّقُ بِقَلْبِهِ.  ... المزيد

 30-09-2019
 
 49
7ـ نشأة علم التصوف (2)

(وَهَذَا العِلْمُ ــ يَعْنِي التَّصَوُّفَ ــ مِنَ العُلُومِ الشَّرْعِيَّةِ الحَادِثَةِ في الـمِلَّةِ، وَأَصْلُهُ أَنَّ طَرِيقَةَ هَؤُلَاءِ القَوْمِ لَمْ تَزَلْ عِنْدَ سَلَفِ الأُمَّةِ وَكِبَارِهَا مِنَ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ وَمَنْ بَعْدَهُمْ طَرِيقَةَ الحَقِّ وَالهِدَايَةِ، وَأَصْلُهَا العُكُوفُ عَلَى العِبَادَةِ، وَالانْقِطَاعُ إِلَى اللهِ تَعَالَى، وَالإِعْرَاضُ عَنْ زُخْرِفِ الدُّنْيَا وَزِينَتِهَا، وَالزُّهْدُ في مَا يُقْبِلُ عَلَيْهِ الجُمْهُورُ مِنْ لَذَّةٍ وَمَالٍ وَجَاهٍ، وَالانْفِرَادُ عَنِ الخَلْقِ، وَالخَلْوَةُ للعِبَادَةِ، وَكَانَ ذَلِكَ عَامَّاً في الصَّحَابَةِ وَالسَّلَفِ، فَلَمَّا فَشَا الإِقْبَالُ عَلَى الدُّنْيَا في القَرْنِ الثَّانِي وَمَا بَعْدَهُ، وَجَنَحَ النَّاسُ إِلَى مُخَالَطَةِ الدُّنْيَا، اخْتَصَّ الـمُقْبِلُونَ عَلَى العِبَادَةِ بِاسْمِ الصُّوفِيَّةِ).  ... المزيد

 21-09-2019
 
 42
6ـ نشأة علم التصوف

يَقُولُ سَيِّدِي العَارِفُ بِاللهِ تعالى، المُرْشِدُ الكَبِيرُ، سَيِّدِي وَمَوْلَايَ الشَّيْخُ عَبْدُ القَادِر عِيسَى رَحِمَهُ اللهُ تعالى، في كِتَابِهِ: حَقائِقُ عَنِ التَّصَوُّفِ: نَشْأَةُ عِلْمِ التَّصَوُّفِ: يَقُولُ الدكتور أَحْمَد عَلْوَشْ: (قَدْ يَتَسَاءَلُ الكَثِيرُونَ عَنِ السَّبَبِ في عَدَمِ انْتِشَارِ الدَّعْوَةِ إِلَى التَّصَوُّفِ في صَدْرِ الإِسْلَامِ، وَعَدَمِ ظُهُورِ هَذِهِ الدَّعْوَةِ إِلَّا بَعْدَ عَهْدِ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ، وَالجَوَابُ عَنْ هَذَا: إِنَّهُ لَمْ تَكُنْ مِنْ حَاجَةٍ إِلَيْهَا في العَصْرِ الأَوَّلِ،  ... المزيد

 24-08-2019
 
 78
5ـ اشتقاق التصوف

كَثُرَتِ الأَقْوَالُ في اشْتِقَاقِ التَّصَوُّفِ، فَمِنْهُمْ مَنْ قَالَ: مِنَ الصُّوفَةِ، لِأَنَّ الصُّوفِيَّ مَعَ اللهِ تَعَالَى كَالصُّوفَةِ الـمَطْرُوحَةِ، لِاسْتِسْلَامِهِ للهِ تَعَالَى. وَمِنْهُمْ مَنْ قَالَ: إِنَّهُ مِنَ الصِّفَةِ، إِذْ جُمْلَتُهُ: اتِّصَافٌ بِالـمَحَاسِنِ، وَتَرْكُ الأَوْصَافِ الـمَذْمُومَةِ.  ... المزيد

 27-07-2019
 
 89
4ـ تعريف التصوف

يَقُولُ سَيِّدِي العَارِفُ بِاللهِ تعالى، المُرْشِدُ الكَبِيرُ، سَيِّدِي وَمَوْلَايَ الشَّيْخُ عَبْدُ القَادِر عِيسَى رَحِمَهُ اللهُ تعالى، في كِتَابِهِ: حَقائِقُ عَنِ التَّصَوُّفِ: تَعْرِيفُ التَّصَوُّفِ: قَالَ القَاضِي شَيْخُ الإِسْلَامِ زَكَرِيَّا الأَنْصَارِيُّ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى: (التَّصَوُّفُ عِلْمٌ تُعْرَفُ بِهِ أَحْوَالُ تَزْكِيَةِ النُّفُوسِ، وَتَصْفِيَةُ الأَخْلَاقِ وَتَعْمِيرُ الظَّاهِرِ وَالبَاطِنِ لِنَيْلِ السَّعَادَةِ الأَبَدِيَّةِ).  ... المزيد

 20-07-2019
 
 77
3ـ مقدمة الكتاب

يَقُولُ سَيِّدِي العَارِفُ بِاللهِ تعالى، المُرْشِدُ الكَبِيرُ، سَيِّدِي وَمَوْلَايَ الشَّيْخُ عَبْدُ القَادِر عِيسَى رَحِمَهُ اللهُ تعالى، في كِتَابِهِ: حَقائِقُ عَنِ التَّصَوُّفِ:  ... المزيد

 05-07-2019
 
 119
2ـ مقدمة وترجمة

عَرَفْنَا في الدَّرْسِ المَاضِي أَنَّ مَرَاتِبَ الدِّينِ ثَلَاثَةٌ: الإِسْلَامُ، وَالإِيمَانُ، وَالإِحْسَانُ، وَكُلُّ مَرْتَبَةٍ لَهَا أَرْكَانُهَا، وَالإِحْسَانُ أَعْلَاهَا. فَالإِسْلَامُ يُمَثِّلُ أَعْمَالَ الجَوَارِحِ، وَالإِيمَانُ يُمَثِّلُ أَعْمَالَ القُلُوبِ، وَالإِحْسَانُ إِتْقَانُ تِلْكَ الأَعْمَالِ، وَحُسْنُ أَدَائِهَا مَعَ كَمَالِ التَّوَجُّهِ بِهَا إلى اللهِ تعالى.  ... المزيد

 28-06-2019
 
 124
1ـ مقدمة

مِنْ خِلَالِ الحَدِيثِ الذي رواه الإمام مسلم عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ قَالَ: بَيْنَمَا نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ، إِذْ طَلَعَ عَلَيْنَا رَجُلٌ شَدِيدُ بَيَاضِ الثِّيَابِ، شَدِيدُ سَوَادِ الشَّعَرِ، لَا يُرَى عَلَيْهِ أَثَرُ السَّفَرِ، وَلَا يَعْرِفُهُ مِنَّا أَحَدٌ، حَتَّى جَلَسَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ، فَأَسْنَدَ رُكْبَتَيْهِ إِلَى رُكْبَتَيْهِ، وَوَضَعَ كَفَّيْهِ عَلَى فَخِذَيْهِ، وَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، أَخْبِرْنِي عَنِ الْإِسْلَامِ.  ... المزيد

 21-06-2019
 
 228
 
الصفحة :  1 
1 - 1 من حقائق عن التصوف

البحث في الفتاوى

الفتاوى 5120
المقالات 2444
المكتبة الصوتية 4031
الكتب والمؤلفات 15
الزوار 387601712
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ أحمد النعسان © 2019 
برمجة وتطوير :